الأثنين 24 من صفر 1439 هــ  13 نوفمبر 2017 | السنة 27 العدد 9696    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
النجوم الكبار سارقو النظر إليهم
يقدمها‏:‏ سعيد عبدالغني
13 نوفمبر 2017
هناك نوع من الممثلين‏..‏ عندما تراهم علي الشاشة لا تستطيع ان تري غيرهم‏..‏ إنهم يسرقون النظر اليهم‏..‏ يجذبون عيون المشاهد‏..‏ ويجعلونه لا يفارق حركاتهم‏..‏ هذا النوع من الممثلين يعمل لهم ألف حساب‏..‏ إن قوة مغناطيسيتهم الفنية لها دور كبير‏..‏ وحضورهم الفني يخشاه أي ممثل يعمل إلي جانبهم‏..‏؟

كان النجم الكبير إستيفان روستي من النوع السارق لعيون المشاهد جدا وإن مجرد.. ظهوره في أي مشهد.. من مشاهد أي فيلم كفيل بتحقيق هذه السرقة الفنية الخطيرة.. إنك لا تستطيع إلا أن ترقبه.. وتحتويه.. بنظراتك منذ ظهوره وحتي يختفي من المشهد!! زملاؤه كانوا يعملون له ألف حساب وهو كان يعلم ذلك ويقلل من خطورة نفسه عن أي زميل من الآخرين..!!
النجم الكبير.. حسين رياض كان يكفي ظهوره علي الشاشه لإحداث الأثر المطلوب.. الجاذبية القصوي لعيون المشاهد.. وكان النجم حسين رياض لديه قدرة غريبة وقوية قدرة التقمص السريع للشخصية التي يمثلها.. وكان يعشق لعب الطاولة.. ولا يتركها إلا لأداء دوره أمام الكاميرا.. في ثوان يتحول إلي شخصية أخري أمام الكاميرا وفي ثوان يسرق حضوره عيون المشاهدين!! النجم الكبير محمود المليجي.. كانت خطورته لا تقاوم.. كان طيب الأداء.. يحاول إحتواء أخطاء الآخرين يساند من حوله في أي مشهد يحتاج لمهارات خاصة كان يحاول من انتقاص ذاته الفنية في سبيل الآخرين, ولكن قدراته كانت تسرقه كانت تصل ببساطة إلي الجمهور ودون عناء ليصبح هو سيد المشهد بلا منازع!! وهناك من هذا النوع النادر الكثير في مصر.. ويعرفهم أصحاب المهنة ومحترفو التمثيل وهم أيضا يعرفون أنفسهم.. ولكن صمتهم المتواضع يكشفهم أمام أي كاميرا..
ويعلن أنهم خاطفو عيون المشاهد.. وهي مهما كانت فهي رسالة واجبة رعايتها.. وفهمها.. من النجوم الزعماء الكبار!!

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على