الأحد 23 من صفر 1439 هــ  12 نوفمبر 2017 | السنة 27 العدد 9695    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الغرف التجارية يطالب بربط المدارس الفنية بسوق العمل في المحافظات
شروق حسين
12 نوفمبر 2017
طالب الاتحاد لغرف التجارية بضرورة التخطيط الجيد لإنشاء مدارس فنية ومراكز تدريب لتأهيل العمالة المصرية لتوفير احتياجات السوق المحلية لضمان تهيئة المناخ الاستثماري خلال الفترة المقبلة بعد سن القوانين الجادية للاستثمار‏.‏

محمد المصري نائب رئيس الاتحاد العام قال انه بالرغم من الخطوات الجادة التي تبذلها وزارة الصناعة والتجارة حاليا لتأهيل العمالة المصرية إلا ان عملية التدريب لاتزال غير كافية لسد احتياجات سوق العمل ومتطلبات الصناعات المحلية.


وأشار إلي ان عملية التدريب وتأهيل العمالة لاتزال في البدايات فالمستثمر سواء كان مصريا أو عربيا أو اجنبيا يدرس عدة عوامل قبل الاستثمار في أي سوق منها القوانين والتشريعات الاقتصادية بالدولة ثم العمالة التي سيعتمد عليها في مشروعه وبالتالي فإن عنصر العمالة والأيدي العاملة الماهرة من العناصر الأساسية التي يضعها المستثمر في دراسة جدوي المشروع لضمان نجاحه.

وأوضح ان مصر قطعت شوطا كبيرا في عملية تهيئة المناخ الاستثماري لجذب المزيد من المستثمرين خاصة الاجانب خلال الفترة المقبلة منها قانون الاستثمار الجديد ومحفزات الاستثمار من القرارات الاخيرة لوزيرة الاستثمار لتسهيل وتبسيط الإجراءات علي المستثمر وايضا تشكيل لجنة لحل مشكلات المستثمرين والخط الساخن لتلقي مشكلاتهم فضلا عن امكان تأسيس الشركات الالكترونية.

واضاف انه بعد هذه المحفزات لابد من التركيز علي تدريب العمالة وتأهيلها خاصة في الصناعات التي تعتمد عليها السوق المحلية لضمان جذب الاستثمارات خلال الفترة المقبلة فيجب التوسع في إنشاء المدارس الفنية خلال الفترة المقبلة والاهتمام بتخريج كوادر قادرة علي سد احتياجات سوق العمل.

وتابع.. حيث يجب العمل علي تغيير ثقافة المصريين فمازال فكر المواطن في الحصول علي البكالوريوس أو الليسانس علي الرغم من ان هذا يعرضه للبطالة في ظل عم احتياج سوق العمل لبعض الكليات والمعاهد فلابد من توعية المصريين علي اهمية العمل الفني ومتطلبات سوق العمل كما يحدث في الدول المتقدمة.

وطالب المصري بضرورة وجود خطة متكاملة تتضمن التخطيط للتوسع في إنشاء المدارس الفنية من خلال دراسة احتياجات القطاعات الصناعية والتركيز عليها ودراسة احتياجات المشروعات الجديدة التي سيتم إقامتها في المحافظات.

واوضح انه يجب إنشاء المدارس الفنية المتخصصة في مجالات معينة وفقا لاحتياجات المشروعات بالمحافظة منها المدارس المعنية بصناعات كالكيماويات والبتروكيماويات والطباعة والتغليف والغزل والنسيج.

وفيما يتعلق بإمكانية دخول القطاع الخاص في عملية تأهيل العمالة, قال نائب رئيس اتحاد الغرف بالقطاع الخاص غير معني بعملية تدريب العمالة فما عليه فقط هو تقدير احتياجاته من العمالة في مجال معين ومن المفترض ان توفر له الحكومة هذه العمالة المدربة من خلال التعليم الفني.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على