الأثنين 17 من صفر 1439 هــ  6 نوفمبر 2017 | السنة 27 العدد 9689    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
أسرار‏..‏ الأفيشات‏.‏والإعلانات
6 نوفمبر 2017
أفيشات‏.‏ السينما‏..‏ والمسرح‏..‏ والتليفزيون كلها أسرار‏..‏ تلك الإعلانات التي تملأ الجدران‏..‏ وتخصص لها أماكن بارزة‏..‏ يتسابق المعلن للحصول عليها‏..‏ لها عالم خاص‏..‏ لا يراه من يري الإعلان‏..‏ زمان كان الإعلان عن البضاعة عيب لأنه يقلل من شأنها فهي جيدة‏..‏ ليست في حاجة إلي إعلان أو دعاية‏..‏ ولكن بعد ظهور السينما‏..‏ وبعد عام ـ‏1927‏ ـ كان للسينما الفضل في ظهور الأفيشات للإعلان عن الأفلام‏..‏ لجذب المشاهد المصري‏.‏ الذي كانت تقتصر مشاهدته علي الأفلام الأجنبية‏..‏ وهكذا أخذ الإعلان‏..‏ طريقه‏..‏ وظهرت‏.‏

 الأفيشات.. وتسابق الجميع في تطوير الإعلانات.. والأفيشات.. وظهرت مدارس ورواج في عالم الأفيشات!! والأفيش أو الإعلان قد يكون سببا من أسباب نجاح الفيلم.. أو سقوطه.. فهو الانطباع الأول الذي ينبه.. الجمهور إلي وجود فيلم جديد.. لهذا فخطورة الإعلان تجعل التسابق والصراع قائمين وبشدة في عالم الأفيشات. ويسعي كثير من النجوم. أو من هم في أول الطريق للتقرب من صناع الأفيش.. ويحاولون إرضائهم بشتي الوسائل.. ويدور صراع خفي في عالم الأفيشات عند رسم أو كتابة أسماء الأبطال.. فكتابة الاسم شيء بسيط.. ولكن عندما يذهب الممثل إلي الرسام أو الخطاط.. ويطلب منه إبراز اسمه مثلا.. فوضع خط أصفر أو أحمر تحت حروف الاسم كاف لإظهاره.. واختيار زاوية الاسم تؤثر في درجة رؤيته.. ومكان الاسم علي اليمين.. في أقصي بعده. أو في المنتصف.. أو في أقصي اليسار.. كل هذا له ميزات يعرفها أهل الفن!! ومنفذ الأفيش يقع في حيرة كبيرة إذا لم تحدد له الأسماء وترتيبها.. ولهذا.. فإنه عادة ما يحدث.. اتفاق علي الأسماء.. وترتيبها.. وحجمها.. وكل ممثل أو ممثلة.. يعتبر اسمه علي الأفيش.. معبرا عن حجمه الفني!! لذلك فهو يدافع عن اسمه علي الأفيش كأنه يدافع عن حجمه الفني.. ومشوار عمره!!

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على