الثلاثاء 19 من محرم 1439 هــ  10 أكتوبر 2017 | السنة 27 العدد 9662    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
في الصميم
مدحت خطاب ‏‏
10 أكتوبر 2017
الأفراح مازالت مستمرة بالتأهل للمونديال والكلام لم يخرج عن مباراة الكونغو والفرحة والانتصار رغم تباين الرؤي حول الأداء‏.‏

>> من حق الجميع أن يفرح ومن حق البعض أن ينتقد ومن حقنا جميعا أن نرفع علم بلدنا في كل مكان ونطوف به الشوارع مع أي انتصار والتأهل لمونديال روسيا يعتبر انتصارا.

>> المليون ونصف المليون جنيه مكافأة يستحقها كل لاعب في المنتخب لأنه من الضروري أن نكافئ الآخرين علي إنجازاتهم وأعمالهم في كل المجالات ونكافئ من يرسم الابتسامة ويصنع الفرحة في أي مكان.

>> المحافظون شاركوا المواطنين المشاهدة والفرحة وقاموا بتسهيل وتأمين المسيرات في الشوارع وكانت فرصة لأن نجد محافظا وسط الناس ومعهم بعيدا عن المكاتب والغرف المغلقة ونأمل ذلك أيضا في كل المجالات.

>> أعتقد أن أي مواطن يعرف اسم كل لاعب بصفوف المنتخب ويعرف اسم كل من ساهم في الفرحة الكبري بالتأهل لنهائيات كأس العالم ونتمني أن يعرف كل المواطنين أسماء الوزراء وأسماء المحافظين لأننا لا نعرف إلا أسماء من ينجز ومن يعمل ومن له مساهمة في أي فرحة أو إنجاز.

>> البعض يحاول ركوب الموجة ويسرق الفرحة وأقصد هنا رجال أعمال ورؤساء أندية ومطربين وفنانين بعيدين عن المشهد.. افرحوا معنا وهللوا معنا وابتسموا معنا ولكن لن نعطيكم الفرصة لسرقة الفرحة.

>> بالطبع أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة يرون أنهم أصحاب الإنجاز وهذا من حقهم ولكن لابد وأن نعرف أن هناك أعضاء لمجلس إدارة الجبلاية ليس لهم أي مساهمات في الانتصار الكبير للمنتخب, وأقصد عضوا يحلل في برامج وآخر يقدم برامج وثالثا يستغل كل اللاعبين المحترفين ورابعا متمركزا في الجبلاية يلعب في كل الملفات.

>> هناك كلام غير معلن عن طرح شركات قطاع أعمال في البورصة وحتي اللحظة لم تعلن الحكومة الموقف الرسمي والنهائي والحقيقي في هذا الملف.

>> حتي اللحظة لا تتوقف وزيرة الاستثمار عن الكلام وتكرر كلاما قالته مرارا وتكرارا ولكن عليها ترشيد تصريحاتها وتكلمنا عن الاستثمارات الحقيقية وعلي أرض الواقع فقط.

>> لا أعتقد أن هناك ملفات مهمة أو تشريعات مرتقبة للجنة الشباب والرياضة بالبرلمان وليس صحيحا أن اللجنة ستنجز مشروع قانون الهيئات الشبابية وكل الحكاية هي حرص رئيس اللجنة علي الإشادات المستمرة بوزير الشباب والرياضة وطبعا نعرف الأسباب.

>> لا أعرف مبررات إصرار آل السويدي في البرلمان علي رئاسة اللجان وطبعا ما حدث في انتخابات لجنة الطاقة يؤكد ذلك وكما قلت الهدف هو المناصب لا أكثر ولا أقل وأصبح كل نائب يبحث عن منصب في البرلمان حتي يؤدي دوره المنوط به.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على