الأثنين 27 من ذو الحجة 1438 هــ  18 سبتمبر 2017 | السنة 27 العدد 9640    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
صلاح الجهيني‏:‏ التصنيف العمري يظلم إيرادات الأفلام
18 سبتمبر 2017
كان لصلاح الجهيني نصيب من تساؤلات الندوة‏,‏ باعتباره مؤلف وسيناريست الفيلم الذي خطف أنظار المشاهدين ونال إعجابه‏,‏ وانطلقت التساؤلات

يعتبر السيناريست هو البطل الخفي والجندي المجهول وراء الكاميراهل قصدت أن تكتب رسالة الفيلم بشكل مباشر؟
بالفعل كانت رسالة الفيلم مباشرة جدا للجمهور وبإمكانه توقع بعض الأحداث لأن هذه النوعية من الأفلام يتم استغلال توقعك فيها لصالح الفيلم في تشويق المشاهد, بالإضافة إلي أن هذه نوعية معروفة في السينما بصعوبة وجود تغير مفاجئ في الأحداث لأنها تعتمد علي البناء التصاعدي, وفي الوقت الذي يكون فيه الفيلم مليئ بخطوط دراما كثيرة, كما أنه لم يكن هناك وقت في الفيلم لعمل مفاجئة للمشاهد.
كيف حافظت علي ضبط إيقاع الفيلم دون أن يشعر المشاهد بملل؟
لقد بذلت مجهود كبير في ضبط إيقاع الفيلم وضبط الأدوار وربط الأحداث ببعضها, الأمر الذي استغرق كتابته أكثر من مسودة للسيناريو, فالفيلم يحتوي علي ثلاث ضباط شخصياتهم وحبكتهم الدرامية مختلفه تماما عن بعضهما, بالإضافة لوجود ثلاث إرهابيين أيضا بشخصيات مختلفة.
وأضاف: قمت بالتعديل علي السيناريو حوالي11 مرة بالإضافة لتعديلات الترابيزة أثناء فترة التصوير, كما كان هناك زيارات كثيرة جدا لوزارة الداخلية واحتكينا بالضباط كثيرا لنخلق شخصيات حقيقة قريبة من الواقع الذي نراه وهناك عدد من الأحداث الحقيقية بالفعل داخل الفيلم.
هل يؤثر التصنيف العمري للأفلام علي نجاحه والإيرادات التي يحققها؟
بكل تأكيد فإن التصنيف العمري للأفلام يؤثر بالفعل علي الإيرادات خاصة إذا كان الفيلم يشارك في موسم من مواسم الأعياد لأن الأسرة أحيانا تخرج بأطفالها فيضطرون إلي دخول فيلم دون تصنيف عمري, ولكني أحب أن أقول أن التصنيف العمري في مصر خاطئ لأن الأسرة تترك أطفالهم في المنزل فيشاهدون كل الأفلام دون رقابة.. واقترح أن يكون هناك مشاهدة لتلك الأفلام في السينمات ولكن تحت اشراف الأسرة داخل السينمات, كما تفعل ذلك العديد من الدول الأوروبية.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على