الأربعاء 22 من ذو الحجة 1438 هــ  13 سبتمبر 2017 | السنة 27 العدد 9635    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
ارتباك العام الدراسي الجديد
احمد مختار
13 سبتمبر 2017
خلال أيام يستقبل أبناؤنا في الجامعات المصرية عاما دراسيا جديدا نتمني أن يكون جديدا بالفعل‏,‏ ويكون مختلفا عن سابقه‏,‏ ليس من حيث الإصلاح الشامل للمنظومة التعليمية الذي يجب أن يكون من مرحلة مبكرة جدا وتتوافر فيها الإمكانيات والقدرات‏,‏

ولكن من حيث عودة القيم والأخلاقيات التي تزرع في هذا الشباب أمل الأمل ومستقبلها معاني الإنتماء وحب الوطن والتضحية من أجله بكل غال ونفيس وقبل كل ذلك التصدي لمن يريد يه سوءا وشرا, ويخطط لدمه فوق رءوس الجميع دون وازع من رحمة أو ضمير.

وبعد أيام أخري يستقبل أجيالنا في المدارس عاما جديدا يبدو غامضا ومنقوصا في ظل حالة اللا استقرار التي تسببت فيها وزارة التربية والتعليم بإعلان خطة غامضة وغير واضحة المعالم بشأن إصلاح المنظومة التعليمية تتعلق بالبداية من الحضانة بعد توفير كل الإمكانيات من مدارس ومعلمين ووسائل تعليمية وغيرها, ولكن الذي يبدو غريبا ما تحاول أن تقدم عليه الوزارة بوضع نظام جديد للثانوية العامة في العام الدراسي المقبل بالرغم من أن وزير التعليم سبق أن قال إنه يسعي لوضع تصور متكامل لنظام تعليمي بمواصفات معاصرة, يبدأ تطبيقه فعليا اعتبارا من عام2018, ويستهدف التنمية المتكاملة لشخصية الطالب, وعدم اقتصاره فقط علي الجانب المعرفي والتحصيلي.
ولا أعرف من هو العبقري الذي أراد أن يفسد خطة الإصلاح الشاملة بنظام للثانوية الكل يدرك أن سيكون نشازا وسيحدث ارتباكا, وسيكون مصيره الفشل مهما أعلن السيد الوزير توفير الضمانات الكافية وطمأنة أولياء الأمور علي أبنائهم وحقوقهم, وهو يعلم تماما أن الوقت والإمكانات لن تسعفه لوضع بديل يضمن ألا يتعرض أبناؤنا للظلم.
كما طرحت الوزارة رؤية أخري خاصة بالكتاب المدرسي وتحويله إلي الكتروني دون دراسة أوتحليل للمناطق التي يمكن أن يصل الكتاب الإلكتروني, ومدي قدرة أبنائنا في القري والنجوع المحرومة علي التواصل مع الكتاب الإلكتروني.. ألا يعلم السادة في وزارة التربية والتعليم أن الكتاب المدرسي المطبوع استثمار وليس انفاقا مهدرا كما يروجون.. ألا يتذكرون فشل فكرة التابلت.. يا سادة مطلوب رؤية واضحة لمنظومة التعليم في مصر تقوم علي توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يدرك تماما أبعاد القضية, ويري أن تعطي الوقت المناسب للتنفيذ وإيقاف نظام المسكنات الذي وصل بنا إلي هذا الحال.
إننا بحق في حاجة إلي وضع تصور متكامل للنظام التعليمي يستهدف التنمية المتكاملة لشخصية الطالب حل جذري يجب التمسك به وعدم التفريط فيه فلا يخفي علي احد منا الصورة التي وصل إليها مستوي التعليم بمدارسنا والحالة الهلامية التي يعيشها الطلاب وأولياء الأمور وقبلهم القائمون علي العملية التعليمية نفسها. الفصول شبه خاوية من الطلاب في السنوات المختلفة وخاوية تماما من طلاب الثانوية العامة. الأنشطة متأرجحة بين الانتظام والإلغاء وسلبيات أخري كثيرة. واعتقد أن القائمين علي العملية التعليمية يجب عليهم العمل علي تهيئة البنية التعليمية من مبان وتجهيزات ولطلاب ومدرسين استعداد لتطبيق النظام المأمول.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على