الأربعاء 22 من ذو الحجة 1438 هــ  13 سبتمبر 2017 | السنة 27 العدد 9635    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الفجالة تنتظر الفرج
كتب ـ سعيد خضر‏:‏
13 سبتمبر 2017
بالرغم من اقتراب بداية العام الدراسي الجديد فإن سوق الأدوات الكتابية لا تزال تعاني من ضعف حركتي البيع والشراء‏,‏ نتيجة لارتفاع أسعار مستلزمات المدارس التي تصل نسبة الزيادة فيها إلي أكثر من‏60%.‏

ورصدت جولة الأهرام المسائي إقبالا ملحوظا من جانب أولياء الأمور علي منطقة الفجالة التي يباع فيها جميع مستلزمات المدارس, وبالرغم من هذا الإقبال فإن التجار أكدوا أن عمليات البيع تراجعت لأكثر من النصف مقارنة بالأعوام السابقة نتيجة ارتفاع الأسعار.
وعلق التجار آمالهم علي الأيام القليلة المقبلة لتحريك السوق بشكل أفضل قبيل بدء العام الدراسي, خاصة أن معظم المواطنين أصبحوا ينتظرون لآخر وقت لشراء احتياجاتهم من السلع المختلفة قبل المواسم.
وأكد محمد موسي, تاجر أدوات مدرسية بالفجالة, انخفاض حركتي البيع والشراء منذ بداية الموسم لارتفاع أسعار الأدوات المدرسية والكتب الخارجية بنحو60% مقارنة بالعام الماضي, حيث وصلت عبوة الأقلام الجاف إلي25 جنيها والآلة الحاسبة لـ200 جنيه.
وأشار محمود مصطفي, تاجر أدوات مدرسية, إلي تدني مستوي الإقبال في السوق مقارنة بالعام الماضي نتيجة ارتفاع الأسعار بشكل كبير الأمر الذي أثر علي إجمالي حجم المبيعات, لافتا إلي أن أقل سعر لدستة الكراسات يصل إلي35 جنيها, بينما يتراوح سعر دستة الكشاكيل بين40 و50 جنيها, كما أن أسعار الأقلام الرصاص والأستيكة ارتفعت للضعف.
وأوضح أن سوق الفجالة لم تشهد مثل هذه الحالة من تراجع حركة البيع خلال الأعوام السابقة, مشيرا إلي أنه بالرغم من الازدحام الشديد فإن المواطنين جاءوا للمشاهدة والتعرف علي الأسعار وليس للشراء كما الأعوام السابقة.
ويتعجب محمود العيسوي, صاحب مكتبة, قائلا: لأول مرة نري فصالا في الأسعار في الفجالة, لافتا إلي أن الناس تأتي للسؤال عن سعر سلعة وتذهب دون شراء وتظهر عليهم ملامح الصدمة من الأسعار.
وفي سياق متصل, اشتكي محمود إبراهيم, موظف وأب لأربعة أبناء, من ارتفاع الأسعار مع ثبات الدخول الأمر الذي يزيد من الأعباء علي كاهل المواطنين خاصة من لديهم أبناء في سن الدراسة, قائلا: لقد اشتريت دستة كشاكيل وأقلام وملابس مدرسية بنحو600 جنيه.
مصطفي عبدالله, سائق تاكسي, قال إنه جاء خصيصا للفجالة لشراء المستلزمات المدرسية لأبنائه الثلاثة معتقدا أن الأسعار مناسبة, إلا أن الفجالة لا تختلف كثيرا عن الشراء من المكتبات الأخري, موضحا أنه قام بشراء دستتين كشاكيل بـ80 جنيها وأقلام بـ10 جنيهات.
أما محمود حسن, مهندس, فيري أنه رغم ارتفاع أسعار السلع في سوق الفجالة, فإنها أفضل من المكتبات, قائلا: الكتب كلها موجودة فلن نحتاج للبحث عنها في الأماكن المختلفة ومهما يكن فإن الأسعار في الفجالة أرخص من غيرها في المناطق الأخري.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على