الأربعاء 22 من ذو الحجة 1438 هــ  13 سبتمبر 2017 | السنة 27 العدد 9635    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الدوري الممتاز ضرب نار
محمد أبوالعينين
13 سبتمبر 2017
ما بين غضب ضد التحكيم‏..‏ وتألق رهيب للأجانب‏..‏ وندرة في الانتصارات‏..‏ وتعثر الكبار‏..‏ جاءت البداية القوية لمسابقة الدوري الممتاز لموسم‏2017-2018‏ بعد‏4‏ أيام أقيمت خلالها‏9‏ مباريات حافلة بالإثارة والأحداث الساخنة جدا‏.‏

وكتبت الجولة الافتتاحية أزمات وظواهر لا حصر لها في بداية مثيرة جدا للبطولة الأكبر في مصر وسط مراقبة أكثر من90 مليون مصري.
ومن يتابع المباريات التسع التي جرت علي مدار4 أيام متتالية يجد نفسه أمام بداية قوية جدا للدوري الممتاز وموسم صعب للغاية ينتظر الكبار خاصة في مرحلة الدور الأول مرحلة جمع النقاط سواء للفرق الساعية للمنافسة علي القمة والمربع الذهبي أو الحالمة بالابتعاد عن دائرة الخطر والهروب من شبح الهبوط.

 

1 الحرب علي الحكام بدأت
الحرب بدأت مع الحكام.. أول عنوان يطرح نفسه بقوة وعبر بوابة النادي الأهلي حامل لقب بطل الدوري بسبب أخطاء أحمد حمدي حكم مباراة الأهلي وطلائع الجيش التي انتهت بالتعادل1/1 وفقد معها حامل اللقب نقطتين غاليتين في سباق رحلة الدفاع عن لقبه بطلا, واتهم الأهلي حكم المباراة بتغاطيه عن احتساب ركلتي جزاء لا شك فيهما وتسببه في قرارات أخري معاكسة وتم تقديم شكوي رسمية ضد الحكم في اتحاد كرة القدم. وأصبحت هناك مخاوف كبيرة من تكرار ظاهرة الموسم الماضي الذي توقف كثيرا بسبب انسحابات لفرق وتهديدات لفرق أخري احتجاجا علي مستوي التحكيم.
وكان مشهد الاعتراض علي الحكام مطروحا بقوة في الجولة الأولي خلال أكثر من مباراة أبرزها الاعتراض الجماعي من جانب لاعبي إنبي علي حكم مباراة البترولي مع سموحة السكندري, وكذلك رفض بتروجت اعتماد تعادله مع الداخلية1/1 وطلبه إعادة اللقاء لخطأ في تنفيذ ركلة الجزاء المحتسبة للداخلية وسجل منها هدفا من جانب الحكم يستدعي إعادة اللقاء كما يطلب بتروجت.

 

2  الأهلي والزمالك محلك سر.. والمقاصة هبوط
الكبار يدمنون التعادلات.. عنوان آخر فرض نفسه بقوة علي أحداث الجولة الافتتاحية وراح ضحيته الأهلي بطل النسخة الماضية وغريمه التقليدي الزمالك.
فالأهلي فقد نقطتين أمام طلائع الجيش بهدف لكل فريق وهي بداية سيئة بالنسبة إلي حسام البدري المدير الفني خاصة في ظل الرهان علي صفقات جديدة أبرمها في الميركاتو الصيفي يتقدمها الدفع بالمغربي وليد أزارو رأس الحربة الذي أنفق النادي أكثر من مليون و400 ألف دولار للتعاقد معه ولم يظهر بشكل جيد. وبنفس النتيجة فقد الزمالك في أول ظهور للصربي نيبوشا المدير الفني نقطتين غاليتين بتعادله مع الإنتاج الحربي في ستاد السلام, ليبدأ الفريقين رحلة البحث عن الصدارة من الجولة المقبلة التي يغيب فيها الأهلي لانشغاله ببطولة دوري أبطال إفريقيا في مباراة شهدت مشاركة أكثر من لاعب جديد من المجموعة الكبيرة التي تعاقد معها الزمالك وكلفته نحو90 مليون جنيه في الموسم الجديد. وينضم إلي الأهلي والزمالك في البداية السيئة فريق مصر المقاصة وصيف الموسم الماضي الذي تعادل مع الأسيوطي سبورت بهدف لكل فريق في مفاجأة كبيرة.

3 الأجانب بريمو وضربة البداية مرعبة
وأما أهم الظواهر فنيا فهي تألق المحترفين الأجانب في مصر خلال الجولة الأولي وتقديمهم لضربة بداية قوية جدا في مسيرتهم, ويتصدر المشهد هنا بشكل لافت رءوس الحربة الأجانب, وبرز الكونغولي كاسونجو كابونجو مهاجم الزمالك وأغلي صفقة انتقال داخلية في تاريخ مصر الذي سجل هدف التعادل للزمالك في مرمي الإنتاج الحربي ومنحه نقطة غالية, نفس الأمر بالنسبة إلي الغاني جون أنطوي مهاجم مصر المقاصة المعار من الأهلي الذي سجل هدف التعادل لفريقه الفيومي في مرمي الأسيوطي سبورت وأنقذه من الخسارة خارج ملعبه.
ويبرز في الصورة أيضا الثلاثي الأجنبي المحترف في صفوف الإسماعيلي ريتشارد بافور الغاني وموسي كمارا المالي ودييجو كالديرون الكولومبي والذين سجلوا3 أهداف من أصل4 أهداف في مرمي الاتحاد السكندري حسم بها الدراويش الانتصار علي سيد البلد وخرج فائزا بأربعة أهداف مقابل هدفين في مواجهة مثيرة جدا.
وهناك الإثيوبي أوميد أكوري مهاجم سموحة السكندري الذي سجل هدفا جميلا لفريقه في مرمي إنبي ساهم في العودة للإسكندرية بنقطة التعادل.

 

4 صراع النقطة اشتعل مبكرا.. والانتصارات3
ندرة الانتصارات.. وصراع النقطة.. عنوان يطرح نفسه في ظاهرة رابعة تمثلت في البحث عن بداية جيدة والهروب من شبح الخسارة لـ12 فريقا حققوا6 تعادلات مقابل3 انتصارات فقط في إجمالي محصلة الجولة الأولي. ومن يتابع الجولة الافتتاحية يجد أن3 فرق فقط حققت الانتصار الأول لها وهي المصري البورسعيدي علي وادي دجلة بهدف دون رد, والمقاولون العرب علي الرجاء بثلاثة أهداف مقابل لا شيء, وأخيرا الإسماعيلي الذي حقق فوزا جميلا علي الاتحاد السكندري بأربعة أهداف مقابل هدفين. في المقابل فرض التعادل نفسه علي6 مباريات وهو رقم قياسي بالنسبة إلي بداية الدوري الممتاز في آخر17 عاما, وتعثر الأهلي والمقاصة والزمالك أصحاب المراكز الثلاثة الأولي في دوري الموسم الماضي, وحقق فريقان من الثلاثي الصاعد للممتاز هما النصر والأسيوطي سبورت تعادلين. ومن يتابع الأرقام يجد أن الجولة الافتتاحية شهدت تسجيل20 هدفا في9 مباريات بمعدل تهديفي يفوق الهدفين في المباراة الواحدة وهو رقم يرجع السبب الرئيسي خلاله إلي الإسماعيلي والمقاولون العرب اللذين سجلا بمفردهما7 أهداف فيما سجلت باقي الفرق13 هدفا في الجولة الافتتاحية.

 

5 الأرض ضد أصحابها.. والاتحاد أكبر ضحية
الأرض ضد أصحابها.. عنوان آخر لافت لابد من إلقاء الضوء عليه في ظل فشل ظهور التأثير الرهيب لغياب الجماهير علي الأندية التي تلعب علي ملاعبها.
ولم تلعب الأرض في صالح أصحابها علي الإطلاق في الجولة الافتتاحية وأكبر ضحية هنا هو فريق الاتحاد السكندري الذي خسر بأربعة أهداف مقابل هدفين أمام الإسماعيلي بعد أن ظل متفوقا في النتيجة لفترة طويلة.
وهناك فرق خسرت نقطتين غاليتين بسبب التعادل علي ملاعبها مثل طنطا الذي يحاول الحصول مبكرا علي بطاقة البقاء في منطقة الأمان وتعادل مع النصر0/0 وهناك الداخلية الذي يحاول الهروب من شبح الهبوط هو الآخر وتعادل1/1 مع بتروجت, ويظهر في الكادر فريق ثالث وهو إنبي الذي حقق بداية سيئة بالنسبة له تمثلت في التعادل الإيجابي مع سموحة1/1 وخسارته لنقطتين غاليتين.
ويمكن إضافة فريق الإنتاج الحربي إلي هذه المجموعة رغم حصوله علي نقطة التعادل الغالية أمام الزمالك المرشح لإحراز اللقب وكذلك الأسيوطي أمام المقاصة.

 

6 مدربون في خطر.. وانطلاقة سيئة لرمزي ومؤمن
مدربون في خطر.. عنوان طرح نفسه بقوة علي افتتاحية الموسم, فهناك أسماء عديدة تظهر هذا الموسم بعد فترة غياب حققوا بداية غير جيدة في رحلتهم الجديدة ويتصدر هؤلاء هاني رمزي المدير الفني الجديد للفريق الكروي الأول بنادي الاتحاد السكندري الذي أهدر3 نقاط غالية في مواجهة الإسماعيلي ونال انتقادات لاذعة من جانب الجماهير بسبب إدارته للمواجهة وخسارته4/2, واعتذر رمزي عقب اللقاء للجماهير في محاولة لاحتواء الغضب الكبير. وهناك خالد القماش المدير الفني الجديد للفريق الكروي الأول بنادي رجاء مطروح الذي تلقي خسارة كبيرة أمام المقاولون العرب3/0 ولم يقدم العرض المنتظر له وبدأت التغييرات تدق جهازه عقب إعلان رحيل مساعده توفيق صقر المدرب العام الذي كان مسئولا عن فترة الإعداد في الأيام الأخيرة وقت تواجد القماش في المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج. ودشن مؤمن سليمان المدير الفني الجديد للفريق الأول لكرة القدم بنادي مصر المقاصة بداية سيئة جدا له بتعادله مع الأسيوطي سبورت الصاعد للممتاز1/.1 وهي نتيجة مخيبة لآمال الفريق الفيومي الساعي للمنافسة علي لقب بطل الدوري بعد أن كان وصيفا ومنافسا شرسا للأهلي وتفوق علي الزمالك في الموسم الماضي.

 

7 الشيخ وكاسونجو.. الهداف والوصيف يسجلان
الهداف والوصيف يسجلان.. عنوان طرح نفسه بقوة علي الجولة الأولي للنجمين الكبيرين أحمد الشيخ وكاسونجو كابونجو نجمي الأهلي والزمالك علي الترتيب.
حيث افتتح الشيخ25 عاما مشواره بقوة مع الأهلي هذا الموسم بتسجيله لهدف جميل أدرك به التعادل للشياطين الحمر في لقاء طلائع الجيش وهو أول مباريات الشيخ بعد عودته رسميا من مصر المقاصة الذي حاز معه علي لقب هداف الدوري الممتاز في الموسم الماضي برصيد17 هدفا. ونجح الكونغولي كاسونجو كابونجو23 عاما مهاجم الزمالك ووصيف لائحة الهدافين في الموسم الماضي في افتتاح مسيرته بكل قوة في الموسم الجاري بتسجيله لهدف جميل أنقذ به الزمالك من الخسارة أمام الإنتاج الحربي, وكان كاسونجو سجل12 هدفا برفقة الاتحاد السكندري في الموسم الماضي.
ودشن الشيخ وكاسونجو كابونجو بداية قوية جدا في رحلة المنافسة علي لقب هداف الدوري الممتاز في الموسم الجاري.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على