الأربعاء 22 من ذو الحجة 1438 هــ  13 سبتمبر 2017 | السنة 27 العدد 9635    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
وداع مهيب لشهداء الوطن
المحافظات ـ رشا النجار ـ ياسر أبوشامية ـ محمد العيسوي محمد طلعت طايع‏:‏
13 سبتمبر 2017
شيعت محافظات المنوفية والدقهلية والغربية والفيوم شهداءها ضحايا الهجوم الغادر والإرهابي الذي استهدف جنود الشرطة البواسل في منطقة العريش‏,‏ بينما كان الحزن يخيم علي الوجوه‏,‏ كان الأهالي يرددون بعزم أنهم علي استعداد لتقديم المزيد من الشهداء ولسان حالهم يقول‏:‏ إن استشهد لنا ابن‏,‏ فسنقدم بدلا منه ألف ابن حتي نجتث هذا الإرهاب الكريه من جذوره‏.‏

ففي المنوفية وفي جنازتين مهيبتين اختلطت فيهما دموع الحزن, شيع الآلاف من أهالي قرية كفر داود التابعة لمركز السادات وقرية ميت الكرام بطلين شهيدين من ضباط الشرطة; الأول هو الشهيد النقيب أحمد فهمي مدكور, الضابط بأمن شمال سيناء, والذي استشهد في حادث العريش الإرهابي القنطرة ـ العريش, أمام قرية سبيكة دائرة قسم شرطة بئر العبد, والشهيد يبلغ من العمر42 عاما وهو من مواليد منشية النور كفر داود مركز السادات, وقد رفض إلحاح شقيقه وأسرته بتقديم طلب نقل من العريش وذلك بعد مضي5 سنوات علي خدمته بسيناء, وكان دائم القول: حد يطول يكون شهيد سيبوها لله, وأما الشهيد الثاني فهو النقيب شرطة عصام يونس مرعي, من قرية ميت الكرام, وخرجت الجنازة من المسجد الكبير بالقرية, وسط جمع غفير من أهالي القرية. وقدم السكرتير العام للمحافظة العزاء لأهالي أسرة الشهيد, مؤكدا إصرار الدولة علي اجتثاث جذور الإرهاب الأسود والقصاص لكل أهالي الشهداء, مشيرا إلي أن مصر ستنتصر علي الإرهاب عاجلا أم آجلا.
وفي الدقهلية, قضي أهالي قرية جلموة التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية, يوما طويلا عقب وصول جثمان الرقيب عمرو السيد السعدني شهيد الهجوم الإرهابي بالعريش, والذي يبلغ من العمر35 عاما, ولديه ثلاث بنات أكبرهن بالإعدادية وطفل رضيع, وبعد أن شيعت الجنازة احتشد الأهالي مرة أخري حول منزل الشهيد يواسون والده.
واتشحت محافظة الغربية بالسواد وسيطر الحزن علي جميع المواطنين عقب استشهاد أحد أبنائها, من رجال الشرطة في الحادث الإرهابي الخسيس بسيناء, وهو أمين شرطة سامح محمد من قرية قرانشوا مركز بسيون, وقد توافد أهالي القرية علي منزل عائلة الشهيد لتقديم واجب العزاء.
وفي محافظة الفيوم, وفي جنازة عسكرية مهيبة, تقدمها اللواء خالد شلبي مدير أمن الفيوم, والقيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة وقف الأب أمام باب المسجد في حالة من الذهول والصدمة فهو لايزال غير قادر أن يستوعب أن ابنه قد قتل, ولن يراه مجددا, وعلي وجه الأب ارتسمت أيضا ملامح الحزن والغضب, حزنا علي فراق ابنه.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على