الأحد 28 من ذو القعدة 1438 هــ  20 أغسطس 2017 | السنة 27 العدد 9611    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
بعد إعلان المركزي زيادة النقد المطبوع إلي‏7.7‏ مليار جنيه
البنكنوت لن يرفع معدلات التضخم
وليد الأدغم
20 أغسطس 2017
فيما كشف البنك المركزي عن ارتفاع حجم النقد المصدر بقيمة‏7.7‏ مليار جنيه في إبريل مقارنة بشهر مارس السابق عليه‏,‏ قال الدكتور هشام إبراهيم‏,‏ أستاذ الاستثمار والتمويل بجامعة القاهرة‏,‏ إن هذا الإجراءات يعد إجراء طبيعيا يقوم به البنك المركزي لتسهيل التعاملات النقدية بين المواطنين‏,‏ مؤكدا أن هذا الأمر لن يؤثر علي رفع معدلات التضخم‏.‏

وأكد أن البنك المركزي لديه هدف رئيسي يسعي إليه وهو تقليل حجم التداول بالكاش, لافتا إلي أنه من المفترض كونه يسير في الاتجاه الصحيح, فلابد أن يقل معه حجم النقد المصدر أو المطبوع.

وأضاف أن عملية طباعة النقود الهدف منها تيسير التعاملات بين الناس بعضهم البعض, لافتا إلي أن جزءا من هذه العملية يرتبط بعملية الإحلال, والجزء الآخر يرتبط بوجود نسبة متاحة من النقد ليتم تداوله.

وأوضح أن البنك المركزي لم يفصح عن سبب طباعة هذه النقود, وقد يكون ذلك بسبب وجود تهالك في بعض الفئات النقدية, بحيث يتم إحلالها بأخري جديدة, أو لتحديث نظم الطباعة والفحص لزيادة عملية الأمان.

وأشار إلي أن طباعة النقود تعد إجراء طبيعيا, يقوم به البنك المركزي, خاصة وأن المجتمع يعتمد بشكل كبير علي الكاش وليس مجتمعا مصرفيا أو إلكترونيا, موضحا أن ثقافة المصريين لم ترتق بعد إلي التعاملات الإلكترونية, وبالتالي فالمجتمع مازال بحاجة إلي البنكنوت.

ولفت إلي أن البنك المركزي هدفه الأساسي تراجع معدلات التضخم, وهذه تعد مسئوليته الواقعة عليه مباشرة, وبالتالي فهو لايسعي إلي ارتفاع معدلات التضخم من خلال زيادة حجم النقد المصدر, لأنه في النهاية هو المسئول عن تراجع هذه المعدلات. وكان البنك المركزي قد أعلن عن ارتفاع حجم النقد المصدر بقيمة7,7 مليار جنيه ليبلغ في ابريل الماضي718,419 مليار جنيه مقابل958,411 مليار في مارس السابق عليه.

ووفقا لتقرير البنك المركزي, فإن الزيادات في النقد المصدر تركزت في فئتي المائتي جنيه التي بلغ معدل الزيادة بها8,3 مليار جنيه, والمائة جنيه بقيمة5,3 مليار جنيه.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على