السبت 20 من ذو القعدة 1438 هــ  12 أغسطس 2017 | السنة 27 العدد 9603    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
لا محايدين في نادي الأزمة القطرية
محمد الحمادي
11 أغسطس 2017
الحقيقة أنه ليس هناك محايدون في هذه الأزمة مع قطر‏,‏ فالجميع إما مع هذه المقاطعة ويؤيدها ويعلن موقفه ويقول رأيه بكل شجاعة ووضوح أو أنه ضد هذه المقاطعة‏,‏

فلا يقوم بالدفاع عن قطر لأنه لا يستطيع أن يدافع عنها, فوضعها صعب وأدلة اتهامها واضحة, وبالتالي يقوم بمهاجمة الدول الأربع المقاطعة ليكون بذلك قد أدي ما عليه من واجب تجاه قطر سواء كان مواطنا قطريا يعتقد أنه يقوم بواجبه الوطني تجاه بلده, أو أنه غير قطري يعمل في قطر, ويريد أن يحافظ علي لقمة عيشه, أو أنه مدفوع له من قطر, أو أنه متورط بشكل أو بآخر في العلاقة بقطر أو الإخوان.

وهناك فئتان تدعوان أو تصوران نفسيهما بأنهما علي الحياد.. الفئة الأولي هي ضد المقاطعة وهي مع قطر, ولكنها لا تريد أن تكشف موقفها, فتقوم بالهمز واللمز ضد الدول المقاطعة, أو تلتزم الصمت احتراما, إما تقديرا للطرف الآخر, أو تكون قد اختارت الصمت, لأن لها مصالح اقتصادية أو تجارية أو سياسية مع قطر, أو بسبب اعتقادها بأن الأزمة ستمر بسرعة, ولن يعرف أحد مع من كان أو ضد من, والفئة الأخري التي تدعي الحياد, وهي مع المقاطعة, فإنها تريد أن تحافظ علي مصالحها مع الجميع, وتخشي أن تدفع ثمن إعلان موقفها عند انتهاء الأزمة, لذا فإنها تعتبر نفسها حكيمة بموقفها الصامت.
وما يجعلنا نقول إنه ليس هناك محايد في هذه الأزمة, هو أننا بعد شهرين من المقاطعة اكتشفنا أن أغلب ـ حتي لا نعمم ـ من كانوا يدعون الحياد بدأوا يتساقطون وتنكشف الأقنعة عن وجوههم, فقد طالت الأزمة بالنسبة لهم وأصبح لزاما عليهم أن يحددوا مواقفهم ويتخذوا مواقف عملية وليس الاستمرار بتقديم النصائح, وإعادة تدوير إسطوانة المثاليات المشروخة التي يريدون تطبيقها علي طرف في الأزمة دون الطرف الآخر, والدعوة لتعقل طرف علي حساب الطرف الآخر... هذا يجعلنا نقول أهلا بالجميع في نادي الأزمة القطرية, هذا النادي الذي لا يقبل إلا رجالا لهم مواقف واضحة وإن اختلفوا فإن اختلافهم يكون بشرف واحترام وموضوعية.
وأخيرا, فإن ما يؤكد عدم وجود حياد في هذه الأزمة, هو ما صرح به منذ أيام رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان علي بن صميخ المري, والذي رأي أن الحياد غير مقبول, فقد دعا بريطانيا من خلال اجتماعه مع كارين بيرس الرئيس العام السياسي للخارجية البريطانية في لندن, إلي الاستمرار في دورها وواجبها الدولي في هذه الأزمة عبر آلياتها الحقوقية جنبا إلي جنب مع المنظمات الدولية لإدانة تلك الخروقات- حسب وصفه لإجراءات من الدول المقاطعة الأربع- والضغط لإنهائها, وشدد علي أن الحياد غير مقبول, فمن يقف في الحياد من أجل قطر, ها هو يعرف الآن ويسمع وعلي لسان مسئول قطري كبير, أن الحياد مرفوض وإعلان المواقف هو المطلوب, وكما يقولون في الأزمات تظهر معادن الرجال.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على