السبت 20 من ذو القعدة 1438 هــ  12 أغسطس 2017 | السنة 27 العدد 9603    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
حكايات ما بعد الكارثة
12 أغسطس 2017
من داخل المستشفي الرئيسي الجامعي كان اللقاء مع أحمد ع‏.‏ي‏.‏ أحد المصابين بالحادث وبصعوبة بالغة بدأ في سرد ما عاشه من ساعات آليمة فيقول‏.

....انا من القاهرة واتفقت مع أصدقائي الذين يقضون إجازة الصيف بالإسكندرية ان أقضي معهم أسبوعا وعند ذهابي إلي محطة السكة الحديد وجدت ازدحام كبير علي شباك التذاكر وشعرت لحظتها بعدم استطاعتي للسفر وقررت الرجوع ولكني سمعت شخصا ما يقول بصوت عالي انه يريد بيع تذكرة واحدة فقط فأسرعت إليه وفزت بها.... وعندما ركبت القطار وجدته مزدحم بشكل كبير جدا.... وتحرك بعد الميعاد وقبل الوصول للإسكندرية بنحو نصف ساعة فوجئت باصطدام شديد وحقائب الركاب فوق رءوسنا بل وزجاج الشبابيك تناثر حولنا.
ويضيف قائلا...وفجأة اصطدمت برأسي قطعة حديدية ولم استطع التعرف علي من حولي وفقدت الوعي ولم ادري بشئ الا وانا في المستشفي وسمعت من الأطباء بأنني اعاني من ارتجاج طفيف وخلع في مفصل الكتف.... وعما إذا علمت أسرته بما حدث له يقول... لا اعرف ولكن بالتأكيد سوف يعلمون من وسائل الإعلام.
إما السيدة ط.ل.م فتقول....كنت في طريقي لاداء واجب العزاء في احد الأقارب.... وكنت قد عقدت العزم في استقلال سيارة اجرة كي أصل بسرعة وألحق بمراسم الجنازة ولكن ربنا أراد لي ان اركب القطار بعد ان مكثت طويلا في موقف السيارات انتظارا لمجيء سيارة تقل الركاب.... وقبل الوصول للإسكندرية سمعت صوتا يشبه الانفجار فحاولت النظر من الشباك لمعرفة ما حدث هنا سمعت أصوات صراخ وهرولة من الناس وعند محاولتي النزول من العربة تدافع الركاب ووقعت علي الأرض ولم ادري إلا وانا في المستشفي مصابة بنزيف داخلي.
وفي لقاء مع الحاج سمير ز.ا وكان شديد البكاء وبسؤاله عما حدث قال....ابني وزوجته كانا في طريقهما لزيارتي ومعهم طفلهم الرضيع... وسمعت انهم يستقلون العربة الأولي التي اصطدمت بالقطار الآخر ولا ادري ماذا حدث لهم حتي الان... ابني حاليا في غرفة العمليات يخضع لعملية بتر في قدمه.... أما زوجته فقد اصيبت بإصابات في الرأس ونزيف وقافدة الوعي وحتي الآن لا اعلم أين ابنهما الرضيع....بقية الأسرة في موقع الحادث للبحث عنه بين حطام القطارين.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على