السبت 20 من ذو القعدة 1438 هــ  12 أغسطس 2017 | السنة 27 العدد 9603    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
حكايات الدم والألم في مأساة خورشيد
12 أغسطس 2017
مشاهد مأساوية مختلفة شهدتها مستشفيات الإسكندرية والبحيرة التي استقبلت العشرات من ضحايا قطاري خورشيد مساء أمس والتي امتدت معها سحابة من الحزن علي أسر الضحايا والألم والأسي علي المصابين‏.‏


صرخة أمل
صرخات عالية من طفلة لم يتجاوز عمرها عشر سنوات داخل قسم الاستقبال بالمستشفي الاميري بالعطارين تقول والدتها امينة فوزي ربة منزل: ركبنا القطار وبعد تحركه من محطة سيدي جابر بحوالي خمس دقائق شعرنا بهول الاصطدام الذي أطاح بالعربة التي كنا نستقلها انا وطفلتي أمل بعد ان وعدتها بزيارة شقيقتها العروسة حديثا وفوجئت بها بعيدا عني ولم أشعر بنفسي إلا وأنا مندفعة تجاهها واتوسل لأحد الاشخاص لنقلها للمستشفي لإسعافها بعد ان سالت منها دماء غزيرة من وجهها ولم أعرف مصدر خطورة الاصابة وتطالب أم أمل بضرورة محاكمة المسئول عن الإهمال وارتكاب الحادث الذي تصفه بالجريمة البشعة وأفظع من أفلام الرعب السينمائية.
الأم ورضيعها
وفي المستشفي الاميري ذاته مجموعة كبيرة من اطباء المستشفي بقسم الاستقبال يقفون حول أم ورضيعها حالتهما سيئة للغاية نظرا لتعدد الاصابات بهما وحاجة الطفل الي الرضاعة وعدم قدرة الام علي الحركة وانها لا تملك سوي النظر لرضيعها ودموعها تنهمر من عينيها والاطباء يسابقون الزمن لسرعة إسعافها ووضعها علي جهاز التنفس وتوصيل المحاليل الطبية إليها.
مختار وشقيقه
وفي المستشفي جيهان شرق الاسكندرية رفعت المستشفي حالة الطوارئ القصوي وعلي الطريق المؤدي الي قسم الاستقبال تجلس سيدة في العقد السابع من عمرها في حالة بكاء وانهيار تام وتقول: ولداي مختار وابراهيم كانا في طريقهما للاتفاق مع احد المقاولين بمنطقة الوايلي بالقاهرة من اجل اعمال محارة لاحد العقارات الحديثة الا ان الحادث المفجع حطم احلامهما وكل الاسرة لانهما عائلا اسرة بينها خمس بنات.
شهامة إسكندراني
أحد أقارب بعض المصابين يدعي جمال علاء الدين محاسب, قام بالتبرع بالدم اكثر من مرة في عدة مستشفيات الي ان سقط مغشيا عليه تم نقله لمستشفي الجمهورية ووضعه تحت العناية المركزة وتم نقل دم له لتعويضه عن حالات فقد كمية كبيرة من دمه وعندما تمت إفاقته أصيب بحالة بكاء شديدة حزنا علي عدم استمرار تبرعه بالدم للمصابين من ضحايا الحادث.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على