الأحد 14 من ذو القعدة 1438 هــ  6 أغسطس 2017 | السنة 27 العدد 9597    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
طلاب هندسة منوف يبتكرون منزلا ذكيا بالخلايا الشمسية
المنوفية ـ محمد العيسوي
6 أغسطس 2017
تمكن طلاب من قسم التحكم بكلية الهندسة الإلكترونية بمنوف جامعة المنوفية من التوصل إلي فكرة ابتكار بيت ذكي بالخلايا الشمسيةيوفر الطاقة ويمكنه التحكم الأتوماتيكي في الأحمال عن طريق الأندرويد إضافة إلي إمكانية عمل تطبيقات في المنزل للحماية من السرقة والحريق وتوفير الأمان والراحة الكافية‏.

وأشار الدكتور صلاح أحمد حلمي الأستاذ بقسم التحكم والمشرف علي المشروع إلي أن الفكرة جاءت بسبب تفاقم مشكلة الطاقة في الآونة الأخيرة وسعي الدولة لتوفيرها من خلال الموارد الطبيعية عن طريق الألواح التي تقوم بتحويل الطاقة الشمسية إلي كهربية مما يضمن الاستمرارية والأمان إضافة إلي ضياع الوقت والجهد في تشغيل أحمال الطاقة في كافه ادوار المنزل
وأضاف المشرف علي المشروع أن هذا المشروع سوف يساعد بشكل كبير علي التحكم في جميع أحمال الطاقة عن طريق الاندرويد بالبلوتوث لتوافر الهواتف الذكية في معظم المنازل تقريبا وعن طريق تطبيق معين علي الهاتف يتم التحكم من خلاله في الطاقة مما يوفر الجهد والوقت والراحة.
وضم فريق العمل: مروة علي مصطفي فرحات, لمياء أسامه محمد وسمر فتح الله حبيب.
كما نجح طالبان من قسم هندسة الاليكترونيات والاتصالات الكهربية بكلية الهندسة الالكترونية بمنوف جامعة المنوفية في التوصل إلي فكرة روبوت ذكي مزود بتقنيات ومستشعرات حديثة تعمل لا سلكيا يستخدم في المجالات الامنية المختلفة من تأمين الأقسام الشرطية والمنشآت العسكرية والبنوك والمؤسسات الحيوية بالدولة.
وأشارت الدكتورة منيمحمد صبري شقير أستاذ الاتصالات والمشرف علي المشروع إلي أن الروبوت عبارة عن جهاز رادار يقوم بارسال موجات كهرومغناطيسية بتردد عال بحيث تصطدم بالجسم وتنعكس مره أخري علي جسم الرادار وعن طريق الفرق بين الترددات الساقطة والمنعكسة يمكن تحديد شكل الجسم ونوع المواد المتفجرة والأجسام الصلبة والمعادن وغيرها ومهام الروبوت هي تحديد نوع الجسم وما إذا كانت قنبلة يتم التحكم بها عن طريق الموبايل أو عن طريق تايمر والتعامل مع القنابل التي تنفجر باستخدام الموبايل وإبطال مفعولها عن طريق عمل تشويش(JAMMING) بالمنطقة المحيطة بها و لشبكات الموبايل في نطاقها وبالتالي لا يمكن لحامل الموبايل التحكم فيها ومن ثم يمكن لخبراء المفرقعات تفكيك القنبلة يدويا بأمان تام ويقوم الروبوت بارسال رسالة نصيه إلي اقرب قسم شرطه او جهة أمنيه بمواصفات الجسم وشكله وتفاصيله باستخدام(GSM).
وأضافت المشرفة علي المشروع أن الهدف من ابتكار هذا النوع من الأجهزة الاليكترونية الحساسة هو ابتكار تقنيات جديدة لمكافحه انتشار المتفجرات والقنابل التي تستهدف المؤسسات المهمة بالدولة ومساعده جهاز الشرطة والاجهزه الامنيه في وجود حلول للحفاظ علي الأرواح.
وضم فريق العمل الطلاب محمد مصطفي عبد العزيز فارس و محمد سعيد السيد حماد كما ضم فريق الإشراف المهندس وليد الشافعي المعيد بقسم الاتصالات بالكلية.
من ناحية أخري, نجح المواطن أحمد محمود أحمد تركي ميكانيكي معدات من ابتكار طريقة لتشغيل الجرار بالطاقة الهوائية بدلا من الوقود عن طريق عمل كمبروسر وكنترول لدائرة مغلقة يتم شحنها بالهواء وضغطه لتوليد الطاقة.. ولعل أهم مميزات هذه الطريقة عدم وجود تلوث.
كما شرح طلبة كلية الهندسة الإلكترونية فكرة المنطاد الذي يكشف عن الألغام وكيف أنها بدأت بفكرة بسيطة لحل مشكلة الألغام التي توقف الاستثمارات العقارية والسياحية مثل الساحل الشمالي الغربي عن طريق عمل رؤية لخرائط توضح عليها مواقع الألغام بدقة وهل هي قابلة للانفجار وإمكانية التعامل معها حتي يمكن فتح الباب للكنز الكبير في الصحراء الغربية.
بينما أكد الدكتور صفوت عبد المسيح أستاذ الميكانيكا بجامعة المنوفية ضرورة دراسة الابتكار دراسة كافية حتي يمكن التقييم مشيدا باستغلال المبتكرين للطاقة الكامنة في الهواء بعد كبسة في تنك وتخزينه ثم تتمدد الطاقة لتعطي قدرة ميكانيكية عالية.. موضحا انة لابد من تقييم اقتصاديات التشغيل.. ومؤكدا أن تحويل ماكينة ديزل لماكينة تعمل بالهواء المخزن.. هو ابتكار فريد من نوعه.
من جانبه أكد الدكتور أحمد بيومي رئيس جامعة السادات أنه تمانشاء مركز متخصص لتنمية ورعاية ودعم الابتكار والاختراعات لدي الشباب وتدريب اصحاب المواهب المتميزة في الاختراع والابتكار والبحث العلمي وتبني الاختراعات واستثمارها لخدمة المجتمع من خلال عمل دورات تدريبية لهمبقصر ثقافة السادات بالتعاون مع جهاز مدينة السادات برئاسة المهندس محمد عاشور.
من ناحيته طالب الدكتور هشام عبد الباسط يونس محافظ المنوفية بضرورة الاهتمام والتواصل مع شباب المخترعين وتذليل العقبات امامهم وكذلك تبادل الخبرات بينهم وبين أقرانهم في كافة المؤسسات البحثية وذلك لتنمية مواهبهم والخروج باختراعاتهم الي مجالات التطبيق الفعلي.. مؤكدا رعايته لهم من خلال مركز الإبداع والتنمية.
وحرص محافظ المنوفية يرافقه السكرتير العام المساعد للمحافظة والدكتور مصطفي الشبيني مدير مركز الإبداع علي زيارةنخبة من شباب المخترعين المنتمين إلي مركز الإبداع التابع للمحافظة, حيث تم استعراض بعض الأفكار وبعض الاختراعات التي أثني عليها المحافظ مشيرا إلي ضرورة وأهمية الأهتمام بهذه المواهب الشابة التي سيكون لها دور الريادة والسير نحو مصاف الدول المتقدمة فضلا علي انها رؤي جيدة لمستقبل الامة.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على