الأحد 22 من شعبان 1438 هــ  16 يوليو 2017 | السنة 27 العدد 9576    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الصناعات النسيجية تحدد طريقة فك العقدة
أحمد المهدي
16 يوليو 2017
حددت غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات عددا من المطالب لوضع صناعة النسيج علي الطرق الصحيح خلال الفترة المقبلة‏,‏ أهمها فتح باب استيراد القطن الهندي والباكستاني خاصة أنه منخفض بنسبة‏20%‏ عن القطن الأمريكي بالإضافة إلي أن وضع استراتيجية زراعية جديدة للقطن‏,‏ والاهتمام بالاستثمار في المدارس الفنية الصناعية والجامعات المتخصصة في صناعة الغزل والنسيج‏.‏

فاضل مرزوق عضو غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات قال لـالأهرام المسائي, إن قطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة يحتاج إلي عدد من الخطوات- بجانب الإجراءات التي تم اتخاذها حاليا- أبرزها فتح باب استيراد القطن قصير التيلة من دولتي الهند وباكستان لعدد من الأسباب أهمها سعره المنخفض بنسبة تتراوح بين15 و20% مقارنة بسعر القطن الأمريكي بالإضافة إلي جودته العالية التي تساعد الصناعة المحلية في تحسين الغزول المنتجة والتي تساعد في الارتقاء بجودة الملابس الجاهزة.
أضاف:إن استيراد القطن الهندي او الباكستاني سيعمل علي تعميق صناعة الغزل في مصر عن طريق القيمة المضافة التي ستتم في عملية التصنيع, وهو ما يعمل علي توفير العديد من فرص العمل, بعكس ما يحصل حاليا وهو استيراد الغزول الهندية التي تحرم مصانع الغزل والنسيج من الاستفادة من إجراء القيمة المضافة.
وأوضح أن الآفه التي تعد الحجة التي تمنع الحكومة المصرية استيراد القطن الهندي والباكستاني بسببها, لافتا إلي أن هناك عمليتي تبخير تتم في ميناء البلد المصدر بجانب عملية التبخير التي تتم في المواني المصرية وهو ما يعمل علي التخلص من الآفه التي توجد في القطن.
ودعا الحكومة إلي الاهتمام بالاستثمار في المدارس الصناعية والجامعات المتخصصة في صناعة الغزل والنسيج والملابس الجهازة لتوفرعمالة مؤهلة قادرة علي النهوض بصناعة القطاع, لافتا إلي أن الحكومة قامت بفتح المجال أمام المستثمرين الأجانب والقطاع الخاص في ضخ استثمارات في صناعة النسيج والتي تحتاج إلي توفير أراضي مجانية لتكون حافزا لرؤوس الأموال.
وأشار إلي أن محافظات المنيا وأسيوط وسوهاج هي الأنسب لإقامة مناطق صناعية للمنسوجات, لما تتمتع بها من أراضي صناعية بالمجان بالإضافة إلي أن هناك عمالة كثيرة تبحث عن فرص عمل حقيقية وهو ما يعمل علي استغلال تلك الطاقات التي تبحث عن فرص عمل حقيقية في وقت تعد فيه صناعة النسيج من الصناعات كثيفة العمالة.
وقال إن قانون الاستثمار الجديد يتضمن عدد الحوافز التي تعمل علي جذب رؤوس الأموال في الفترة المقبلة, وإن إجمالي مصانع قطاع النسيج تقرب من5000 مصنع التي شهدت نسبة كبيرة منها انتعاشة عقب التعويم نتيجة ارتفاع تكلفة الاستيراد الذي يتم بصورة غير شرعية وهو ما انعش حركة الإنتاج.
وأوضح أن هناك قرابة30% من انتعاشة في إنتاج الغزول مرة أخري بعد التعويم سواء عن طريق عودة عمل مصانع كانت متوقفة أو ضخ استثمارات جديدة بمصانع تعمل حاليا,لافتا إلي أن التضخم قلص حجم الانتعاشة في المصانع.
وأشار إلي أن صادرات الغزول المصنوعة من القطن المصري شهدت زيادة بنسبة3% عقب التعويم, و10% المستهدف مع نهاية العام, موضحا أن صناعة الغزول تحتاج إلي استراتيجية زراعية جديدة بما يعمل علي توفير القطن المصري بما يدفع عجلة الإنتاج.
وقال إن القطاع يحتاج إلي ضخ استثمارات لا تقل عن3 مليارات دولار خلال الـ5 سنوات المقبلة, وهو ما ينعكس علي الصادرات لتصل إلي10 مليارات دولار, إن تلك الاستثمارات ستعمل علي توفير ما يقرب بين5,1 و2 مليون فرصة عمل.
وأشار إلي أن الصين والهند من أهم الدول التي ينبغي العمل علي جذب استثماراتها في قطاع المنسوجات, لافتا إلي أن المناخ الاستثماري المصري يعد جاذبا لمختلف رؤوس الأموال خاصة بعد صدور قانون الاستثمار الجديد وترقب صدور اللائحة التنفيذية للقانون.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على