الأحد 22 من شعبان 1438 هــ  16 يوليو 2017 | السنة 27 العدد 9576    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
لعبة الانتخابات تشتعل في الأهلي
محمد القوصي
16 يوليو 2017
وسط أجواء من السرية التامة‏,‏ يقود محمود طاهر رئيس الأهلي المعين ورشة عمل مكثفة لتعديل اللائحة الداخلية التي قام بوضعها المستشار أسامة قنديل عضو لجنة حكماء النادي بمعاونة المهندس خالد مرتجي عضو مجلس الإدارة السابق في مجلس حسن حمدي‏.‏

وطلب طاهر من جميع أعضاء ورشة العمل فرض أجواء السرية علي كل ما يقومون به خلال الفترة الأخيرة التي استمرت لمدة أسبوع وشهدت وجود رئيس النادي بشكل يومي من الصباح وحتي المساء.
الأهرام المسائي.. اخترقت حصون السرية لتنفرد بكواليس جديدة من داخل القلعة الحمراء حول مخطط طاهر للانتخابات المقبلة, فقد حاول رئيس النادي الوصول لحل مع مسئولي اللجنة الأولمبية ولجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب لتقليل عدد أعضاء الحضور في الجمعية العمومية المقرر لها25 أغسطس لمناقشة اللائحة الاسترشادية إلي4 آلاف بدلا من12500 عضو ولكن كان الصدام عنيفا تحت قبة البرلمان ولاقي وفد النادي ما لا يحمد عقباه.
طور محمود طاهر من خطته وانتقل إلي الجزء الثاني منها بسيناريو غير عادي يهدف إلي حضور النصاب القانوني للجمعية العمومية وهو شيء أقرب إلي المستحيل ولكن جاءت الأفكار بسرعة من مسئول سابق بالنادي ومستشار خاص لرئيس القلعة الحمراء بكلمة السر التي ستغير وجه الانتخابات المقبلة وتقلب كل الأمور رأسا علي عقب.
كانت البداية عند عضو اللجنة المعينة الذي قبل التعيين مؤخرا ومكلف بملف الشيخ زايد الذي اقترح في جلسة تمت بمكتب مدير النادي مؤخرا الموافقة علي ضم أعضاء الفرع الجديد للجمعية العمومية وتكون أصوات خاصة وداعمه لهم, التقط البعض الفكرة وتمت دراسة الأمر بعناية شديدة لدرجة أن هناك من تحدث عن تساهل النادي في الاستشكال الذي تقدم به أعضاء زايد فتم قبوله ليصبح حكم حصولهم علي عضوية الجمعية العمومية واجب النفاذ في الوقت الذي لم يهتم الأهلي بالشق القانون في أزمة عضويات زايد مما سمح لأعضاء زايد بالحصول علي العضوية الكاملة في كل فروع النادي بـ75 ألف جنيه وكانت وقت ما حصلوا عليها120 ألف جنيه مما أهدر علي النادي مئات الملايين من الجنيهات لما يقرب من خمسة آلاف عضوية وهم الآن يحتمون تحت مظلة حكم قضائي صادر لا يملكون إلا تنفيذه وبالتالي لا يستطيع أحد محاسبة طاهر ورجاله علي هذه الملايين المهدرة.
وواصلت خلية العمل استكمال المرحلة باتخاذها قرارا بتنفيذ الحكم القضائي وإدراج أسماء أعضاء زايد في الجمعية العمومية المقرر لها25 أغسطس والذين يفوق عددهم5 آلاف عضو لتصل أصواتهم إلي ما يقارب الـ9 آلاف صوت, وتم إرسال رسالة لأعضاء زايد للحضور لمقر الجزيرة لتسوية أوضاعهم وإنهاء كل أوراق العضوية العاملة.
الغريب أن محمود الخطيب المرشح المحتمل لخوض الانتخابات, فاجأ الجميع بزيارة لفرع الشيخ زايد قبل أيام ولاقي استقبالا حافلا هناك علي رغم من الرسائل التي تم إرسالها للأعضاء قبل الزيارة من الإدارة الحمراء. ولم تتوقف أعمال ورشة العمل عند إدخال أعضاء فرع الشيخ زايد للجمعية العمومية ولكنها امتدت لإجراء تعديلات علي اللائحة الداخلية التي قام علي تصميمها خالد مرتجي وطارق قنديل المرشح السابق لأمانة الصندوق في عهد مجلس حسن حمدي وأشرف علي هذا الأمر محام وخبير قانوني شهير أعلن علي الملأ رفضه رئاسة اللجنة ولكنه يقوم بفعل كل شيء ويجري التعديلات عبر الهاتف من مقر إقامته الحالي بالساحل الشمالي علي اللائحتين القديمة والاسترشادية.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على