الأربعاء 21 من شوال 1438 هــ  15 يوليو 2015 | السنة 27 العدد 9575    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الإرهابية تلعب علي وتر نشر الفوضي‏..‏ والمصريون جبهة واحدة
رحاب عبد المنعم
15 يوليو 2017
أكدت الأحزاب السياسية أن المستهدف من العمليات الإرهابية ليس الشعب المصري والجيش والشرطة‏,‏ وإنما إضعاف وحدة الجبهة الداخلية ونشر الفوضي وهدم الدولة‏,

وحذرت الشباب بألا يستجيبوا إلي هذه الطرق المنحرفة والأساليب التخريبية, وأن يحرصوا علي بلادهم وعلي حفظ أمنها, واستقرارها وأن يعملوا من أجل بنائها وتعميرها.
وقال محمد أبو العلا عضو الهيئة العليا بحزب مستقبل وطن, إن العمل علي إضعاف وحدة الجبهة الداخلية للدولة سيكون وقتها الشعب المصري هو الخاسر الأكبر سواء بانتشار السرقة وزيادة معدلات البطالة وتراجع معدلات النمو الاقتصادي, مطالبا جميع المصريين بالوقوف بجانب الشرطة والجيش منأجل حماية الوطن من هذه الأخطار.
وأكد أن العمليات الارهابية لن تثني المصريين عن الاستمرار في مسيرة التنمية التي تتبعها القيادة السياسية, كما أنها لن تحقق هدفها في نشر الفوضي داخل المجتمع.
وأكد الدكتور محمد إبراهيم منصور أمين عام حزب النور, أن هذه العمليات البائسة تدل علي أن هناك محاولة لكسر حالة الاستقرار, مشددا علي أن مصر في حاجة إلي أن يتكاتف كل أبنائها لمنع النيل منها, ومنع إضعافها أمام أعدائها الداخليين والخارجيين.
ونصح الشباب بألا يستجيبوا إلي هذه الطرق المنحرفة والأساليب التخريبية, وأن يحرصوا علي بلادهم وعلي حفظ أمنها, واستقرارها وأن يعملوا من أجل بنائها وتعميرها.
وناشد الدكتور أيمن أبو العلا عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار, المجتمع الدولي أن يتحلي بالصدق والصرامة في مواجهة قوي الشر والإرهاب, مطالبا بإدراج الكيانات الإرهابية القطرية وعناصر الإرهاب التي أعلنت عنها مصر والسعودية والإمارات والبحرين كوثيقة رسمية تعمم علي كل دول الأمم المتحدة لتضييق الخناق علي قطر وكل من تسول له نفسه أن يدعم الإرهاب ضد الإنسانية.
وقال إن التطرف لا دين له, والأفكار الهدامة تقتل أصحابها قبل أن تقتل الإنسانية, ومصر تثبت يوما تلو الآخر أنها تحارب الإرهاب نيابة عن العالم كله, كما تؤكد للعالم كله حقيقة ما دعت إليه لوقف تمويل ودعم وإيواء الإرهابيين, متسائلا: قطر تعاني من ظروف صعبة الآن وفوضي في كل شيء ولا نسمع عن عملية إرهابية واحدة بداخلها, صحيح أننا نتمني لشعبها دوما الأمن والأمان, ولكن ما يجري يثبت ضرورة مواجهة قطر ومنعها من تمويل الإرهاب؟.
وأكد أن المعركة مع الإرهاب مستمرة والانتصار فيها أمر حتمي فلا يمكن للباطل أن ينتصر علي الحق حتي وإن طال الأمد.
وطالب حزب المؤتمر برئاسة الربان عمر صميدة, بمواصلة التصدي بكل حسم وقوة لمن يقفون وراء هذه العمليات الإرهابية الجبانة والداعمين لها حتي القضاء علي هذا الإرهاب الأسود واجتثاثه من جذوره, مشددا علي دعمه الكامل لجهود قواتنا المسلحة الباسلة والشرطة في مواجهة الارهاب وجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية والقوي الظلامية التي لا تريد الخير لهذا الشعب العظيم.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على