الأحد 8 من شوال 1438 هــ  2 يوليو 2017 | السنة 27 العدد 9562    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
في الصميم
مدحت خطاب
2 يوليو 2017
‏>>‏ الحمد لله‏...‏ أصدر الرئيس السيسي أمس تعليماته للحكومة بالتصدي بحزم لأي تعد علي الأراضي الزراعية وطبعا الحكومة لاتتحرك هي وأجهزتها المختصة الابعد توجيهات من الرئيس‏.‏

>> استكمالا لتوابع زيادة أسعار الوقود ومراجعة لموقف الحكومة ورؤية لدور البرلمان ورصد لنتائج ارتفاع أسعار السلع والخدمات تأثرا برفع أسعار الوقود وعدم اتخاذ أي اجراءات من الحكومة لمراقبة الأسعار وعدم وضوح الرؤية للزيادات المتوقعة للمياه والكهرباء والاتصالات لابد وأن نعرف أن الحكومة تنفذ تعليمات صندوق النقد الدولي وقرارات رفع أسعار الوقود للحصول علي الشريحة الثانية لقرض صندوق النقد الدولي والدليل الاشادة بالقرارات الصعبة من جانب رجال الصندوق.
عموما الموقف في الحكومة واضح والأيام المقبلة ستشهد جلسة لرئيس الوزراء يكون علي يمينه وزير الكهرباء وعن يساره رئيس جهاز التعبئة والإحصاء وإمامهم نفس مجموعة الصحفيين الذين تواجدوا عند اعلان قرار رفع اسعار الوقود وطبعا سيكون يوم اجازة
>> بالفعل ارتفعت أسعار السلع والخضراوات والفاكهة عقب اعلان زيادة اسعار الوقود بالرغم من قلة المعروض من الخضراوات والفاكهة نظرا لأجازة العيد
>> ضحكت لطلب نائب برلماني باستدعاء رئيس الوزراء وطلب احاطة لوزير البترول لأن الأغلبية في البرلمان ومعظمها رجال أعمال وافقت علي الموازنة وكانت علي علم بموعد زيادة اسعار الوقود وضحكت أكثر لكلام نائب آخر عن اقالة الحكومة لامتصاص غضب الشارع
وغدا هناك جلسة عامة للبرلمان ويتردد انه سيتم فتح ملف زيادة اسعار الوقود ولن تتأثر الحكومة بأي كلام للنواب ولن تتراجع في قراراتها ومكلمة بعض النواب ربما للشو الإعلامي والمتاجرة بالغلابة كالعادة
- هناك مجموعة من الاجراءات لابد وأن تتخذها الحكومة إذا كانت جادة في حماية محدودي الدخل الخصها في الاتي:
_ضرورة اتخاذ عدد من برامج الحماية الاجتماعية ووضع خطط سريعة لزيادة الإنتاج
_الرقابة علي المحلات والأسواق وتغليظ العقوبات ووضع حد للرشاوي والإتاوات الشهرية لعدد من المفتشين الذين يحمون التجار والباعة والكل يعرف ذلك
>> ترشيد الانفاق الحكومي فحتي الآن الترشيد شعارات دون تنفيذ علي أرض الواقع
_ التراجع عن قرار التموين برفع سعر السكر والزيت التمويني ليستفيد المواطن من زيادة الدعم
_ توفير تسهيلات لنقل السلع والبضائع للأسواق وضرورة فرض التسعيرة الجبرية للسلع
_ الرقابة الصارمة علي منظومة اسطوانات الغاز في الأحياء الشعبية وأطراف العاصمة وجميع القري
_ وضع استراتيجيات سريعة للحماية من تزايد الجريمة وازدياد نسبة البطالة وفشل المنظومة التعليمية بعد ارتفاع الأسعار.
>> حان الوقت لضبط أداء وزارة الكهرباء فهي الوزارة الوحيدة التي تتجاهل مديونياتها لدي الغير وأيضا تستثني من قواعد التعيينات المستمرة والوقوف علي أداء المسئولين بها فالتعيينات والترقيات تتزامن دائما مع الزيادات الجديدة في الفواتير اضافة لعدم قراءة العدادات في البيوت والقراءة العشوائية في القري والرسوم المرتفعة لتوصيل التيار للمنازل وتقنيين مخالفات البناء بتوصيل التيار للمباني المخالفة
>> فجأة انتشر التوك توك في شوارع العاصمة ليلا وتحديدا أمام دور السينما الكبري وفي الميادين ونعرف أن رجال المرور يتركون الشوارع ليلا اعتمادا علي الاشارات الضوئية.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على