الأثنين 24 من رمضان 1438 هــ  19 يونيو 2017 | السنة 27 العدد 9549    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
أغلب الأعمال وقعت في فخ التطويل‏..‏ و الإيقاع البطيء يصيب الجمهور بالملل
رمضان يقترب من نهايته و المسلسلات محلك سر
مني شديد
19 يونيو 2017
تعرض الشاشة الصغيرة اليوم الحلقة‏25‏ من المسلسلات الدرامية بالتزامن مع ليلة‏25‏ رمضان وهو ما يعني أنه من المفترض أن تكون كل المسلسلات قد وصلت لمرحلة الذروة في الأحداث استعدادا للوصول للحلقة الثلاثين في آخر أيام رمضان‏,‏ بينما الواقع هو أن أغلب المسلسلات تسير بإيقاع بطيء جدا ولا يوجد تفاعل حقيقي في الأحداث ينذر بقرب انتهائها‏.‏

وقال الناقد د. وليد سيف: إن المشكلة هي أن أغلب صناع الدراما يدخرون الأحداث الرئيسية للحلقتين الأخيرتين, مشيرا إلي أن كل الدراما الرمضانية المعروضة هذا العام لا تمتلك الأحداث ولاقوة النفس التي تسمح لها بالاستمرار علي مدار30 حلقة خلال شهر رمضان, باستثناء الأعمال ذات الحلقات المنفصلة المتصلة لأنها تقدم في كل يوم قصة وحكاية جديدة مثل ريح المدام لأحمد فهمي ومي عمر.
وأضاف أن المسلسلات العادية ذات القصة الواحدة تجد صعوبة في تقديم30 حلقة دون الوقوع في فخ المط والتطويل لذلك يلجأ صناعها لتقديم العديد من الشخصيات والخطوط متوازية, علي سبيل المثال مسلسل رمضان كريم لا توجد فيه أحداث فكل شخصية لها خط درامي وأحداث خاصة بها وتسير معها الحكاية, وعلي الرغم من ذلك فإن كل خط منها لا يكون30 حلقة, فهو أقرب لفكرة التسجيلي يقدم صورة عن الحياة اليومية للناس في شهر رمضان بتنوع شخصياتهم وتوجهاتهم وطريقة تفكيرهم فهنا من يصوم ومن لايصوم وإقامة صلاة التراويح وموائد الرحمن وغيرها من الوقائع اليومية في الحياة الرمضانية.
وأشار إلي أن واحة الغروب من أفضل الأعمال الدرامية التي يتابعها هذا العام علي الرغم من مشكلة الإيقاع البارزة بوضوح في المسلسل رغم أن أحداث الرواية كثيرة وثرية وربما لا تكفي عملا تليفزيونيا واحدا في30 حلقة, ولكن في نفس الوقت المسلسل أكثر تكاملا في عناصره من مسلسلات أخري كثيرة.
وأضاف أنه من بين مشاكل المسلسل أنه فقد في مرحلة من مراحله القدرة علي متابعة قصة الحب بين محمود عبد الظاهر وكاثرين التي تعتبر العلاقة الرئيسية في المسلسل وحدث نوع من التشتت في الحدث الرئيسي بعد انشغال محمود عبد الظاهر بمشكلته مع أهل الواحة في سيوة, ومن جانب آخر أحبط هذا التشتت المشاهدين الذين ارتبطوا بقصة الحب الرومانسية من بداية الحلقات وتعلقوا بها.
وأكد أنه يتوقع أن ينضبط إيقاع القصة والحدث الرئيسي في الحلقات الأخيرة من المسلسل خلال الأيام المقبلة لأن بناء الرواية الأصلية قوي جدا ويحمل الكثير من التفاصيل.
وقال عن مسلسل لأعلي سعر: إنه أيضا من الأعمال الجيدة وايقاعه مشدود ويجذب المشاهد بحالة الصراع التي بين جميلة نيللي كريم وليلي زينة فالجمهور يتابع باهتمام المباراة بين الاثنتين وينتظر الضربة التالية التي ستكيلها كلا منهما للأخري, ويشجع ويتفاعل مع الخسارة والمكسب, مضيفا أن هذه الحالة وانضباط الإيقاع يطغي علي بعض التفاصيل السلبية الاخري مثل عدم مصداقية بعض المواقف في الدراما ووجود تفاصيل لا تصدق في البناء الدرامي وسلوكيات مفاجأة لبعض الشخصيات لا تتسق معها ولا تناسبها دراميا.
وأضاف أن مسلسل ازي الصحة للفنان أحمد رزق جيد علي مستوي الكتابة وعناصر التمثيل لكنه ضعيف إخراجيا, وجاذبية البطل الرئيسي في الأحداث أقل من جاذبية باقي الشخصيات, مشيرا الي أن العمل مكتوب بشكل جيد والصراع الطبقي فيه واضح لكنه يشوبه أن الفكرة الرئيسية تاهت في الأحداث وهي أزمة المستشفيات والفساد في قطاع الصحة وكانت بحاجة لتعميق واهتمام أكبر.
وأشار سيف إلي أن مسلسل خلصانة بشياكة هو الأفضل من وجهة نظره علي مستوي الكوميديا, مشيرا إلي أنه يري فكرة البذاءة واستخدام ألفاظ سيئة أو اسقاطات جنسية في بعض الأحيان والتي ينتقدها البعض هي نقطة قوة لصالح المسلسل وليس العكس لأنها تتفق مع طبيعة نوعه الاقرب الي الفارس الممزوج بالفانتازيا والذي من شروطه البذاءة.
وأضاف فيما يتعلق بإيقاع المسلسل وعدم احتوائه علي احداث متحركة أن فكرة الفارس أقرب لمواقف تولد الكوميديا والحكايات ولا توجد فيه أحداث متسلسلة ومتلاحقة بإيقاع سريع, فهو يعتمد بشكل أساسي علي المواقف المكتوبة بشكل جيد والتي تعطي مساحة للكوميديا ولإظهار قدرات الممثلين.
وقالت الناقدة حنان شومان: بالتأكيد أغلب المسلسلات وقعت في فخ المط والتطويل فلا يوجد عمل نستطيع أن نقول إنه تمكن من الخروج من فكرة التطويل ولكن لا نستطيع في الوقت نفسه أن نقول إنه بدرجة مرضية أو إنه تسبب في كارثة درامية, مشيرة إلي أنه نابع من محاولة الاستمرار حتي30 حلقة التي تشكل أزمة لأي كاتب; حيث يشعر أنه مقيد بـكلبش ومضطر للتفكير في طريقة لكتابة الحلقات علي امتداد30 حلقة.
وأشارت إلي أنها تشاهد عددا كبيرا من الأعمال هذا العام ومنها علي سبيل المثال الجماعة2 الذي تحيط به العديد من الإشكاليات منها أن الكاتب وحيد حامد تعامل مع العمل علي أنه عمل تسجيلي أكثر منه روائي, وبالطبع العمل التسجيلي أبجدياته مختلفة تماما, وتري أيضا أن به مشكلة فكرية وتاريخية ولو أن وحيد حامد معروف بعدائه لجماعة الإخوان لظن من يتابع هذا العمل أن كاتبه هو أحد أعضاء الجماعة, مضيفة أن بين مشاكل المسلسل أيضا مشاكل خاصة بالإخراج حيث يمكن أن نري فيه نوعا من أنواع الافتعال حتي في استخدام الإضاءة نفسها.
وأضافت أن مسلسل الحساب يجمع للفنانة يسرا من الأعمال الجيدة جدا لأنه يقدم فكرة غير تقليدية ولم تناقشها الدراما من قبل بهذه الصيغة, فبعض الأعمال مرت عليها من قبل ولكن مرور الكرام, مشيرة إلي أن مسلسل هذا المساء أيضا عمل غير تقليدي للكاتب والمخرج تامر محسن, مشيرة الي أنه مجتهد جدا والمسلسل بعيد عن الأكشن أو الإثارة وله علاقة بشكل أساسي بالمشاعر الإنسانية لكن المخرج تمكن من الحفاظ علي الإيقاع وقدم عملا غير مسبوق علي الرغم من أن الأعمال التي تتناول العلاقات والمشاعر الإنسانية من الصعب ألا تقع في فخ التقليدية والملل.
وأكدت أنها انتظرت مسلسل لا تطفئ الشمس حتي تعرف كيف سيعالج السيناريست تامر حبيب الرواية الشهيرة للكاتب الكبير إحسان عبد القدوس وهل سيقدمها في زمنها وهو الخمسينيات من القرن الماضي أم في زمننا الحالي, ولكن كانت النتيجة محبطة لأن تامر حبيب لم يأخذ من الرواية الأصلية سوي اسمها والعائلة التي تدور حولها الأحداث, وبالتالي لو كان وضع لها اسما آخر وقدم تحية لإحسان عبد القدوس لكان أفضل كثيرا لأنه قدم عملا موزايا للرواية وليست له أي علاقة بها.
وأضافت أنها تحب روح لا تطفئ الشمس الأصلية وتتمني لو لم يكن تامر حبيب فعل هذا, مشيرة إلي أنها تشهد له بقدرته علي غزل العلاقات الإنسانية مثل الدانتيل, ولكن لجوءه للرواية الأصلية أفقده الكثير, فبعض التفاصيل إذا ما قورنت بالرواية الأصلية يتضح أنها أضعف كثيرا مثل تغير شخصية البطل الرئيسي وهو الابن الأكبر الذي قام بدوره محمد ممدوح وفي الفيلم المأخوذ عن الرواية كان شكري سرحان, الرواية قدمت أسبابا قوية لتغير شخصية البطل وهي موت الابن الأصغر ثم دخوله الجيش وغيرها بينما كانت الأسباب التي قدمها تامر حبيب غير مقنعة والتغيير غير مبرر وهذه مشكلة رئيسية في المسلسل وهي عدم تبرير أفعال الشخصيات.
وقالت عن الفنان عمرو سعد ومسلسل وضع امني: إن مشكلة عمر الرئيسية هي اختياراته وإنه يكرر نفسه فالشخصية التي يقدمها في المسلسل تشبه الكثير من الشخصيات التي قدمها من قبل, وهي البطل المظلوم أبو دم خفيف والتي حاول الخروج منها العام الماضي ثم عاد اليها مرة أخري في وضع أمني ويذكرها بيسرا عندما كانت تكرر نفسها في بعض الأعمال, مشيرة إلي أن المسلسل به مشكلة متعلقة بالفلاش باك والدخول اليه والعودة منه الي جانب المبالغة في بعض الأحداث التي لا تمت للواقع بصلة مثل الهجوم علي مستشفي بمفرده وحجز رهائن وفكرة الشخص الذي يستطيع أن يفعل أي شيء.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على