الأربعاء 5 من رمضان 1438 هــ  31 مايو 2017 | السنة 27 العدد 9530    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
العذاب في صمت
31 مايو 2017
لم يعرف سعيد أن الأقدار سوف تختبره اختبارا قاسيا إلا عندما ولدت ابنته بسمة‏..‏ كانت طفلة جميلة تبتسم دائما ولا تبكي تنظر إلي السماء وكأنها تتطلع إلي شيء ما‏,‏ تمر عليها الأيام والشهور وجسدها يكبر ولكن وعيها يظل علي طفوليته‏,‏ سنوات مضت حتي شبت علي الطوق وهي علي حالها لا يملك الأب لها شيئا من علاج فما باليد حيلة الإيد قصيرة والعين بصيرة ومثلها مثل كل الفتيات زارها خراط البنات ونحت أنوثتها فتاة جميلة ولكنها بعقل طفل‏.....!‏

كانت زهرة جميلة تعيش في صمت ترتسم دائما علي وجهها البسمة تماما كما هو اسمها بسمة.. كتبت عليها الأقدار أن تولد معاقة بسبب ضمور في المخ أقعدها عن الحركة إلا من لسان رطب بذكر الله يحمد الله علي السراء والضراء.. تعيش في كنف أسرتها راضية بقضاء الله وتتحمل الأسره الكثير من أجلها فأدوية المخ وعلاجاته غالية يصعب علي مثل أبيها من قليلي الحيلة الإتيان بها وتظل بسمة تتألم في صمت مكتوم بلا مسكن أو دواء.

أتي والد بسمة يطرق باب الرحمة من خلال الأهرام المسائي مناشدا رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل وضمير المجتمع.. يقول: هل تتصورون بيتا به حاله إعاقة ذهنيه ولا يملك عائله غير الفتات من كد عرق سنوات احترقت في رحاب الحكومة لم يتبق منها غير معاش لا يتجاوز الألف جنيه أدفع منها ثمانمائة جنيه قرضا أخذته منذ حوالي عامين من بنك ناصر لأشتري به دواء لابنتي؟

كيف يغفل مجتمعنا وكيف تغفل كل هيئات الخير أن تقدم لابنتي يد الرحمة وأنا الأب عاجز عن إغاثتها لضيق ذات اليد؟

يقول الأب المكلوم أناشد رئيس الوزراء ان يتسع صدره لمأساة ابنتي بسمة فهي تحتاج للعلاج علي نفقة الدولة وانا لا املك لها شيئا وليس هناك من يتبني حالتها.

وأضاف الأب لم تكن بسمة تستطيع الحركة أو المشي وكان لا بد من التضحية بقدرتها علي الكلام حيث استطاع مساعدتها بالأدوية التي اشتراها أحد أصحاب القلوب الرحيمة أن تحرك أطرافها وتساعد نفسها علي قضاء حاجتها لكنها فاقدة القدرة علي الكلام فهل تستكمل الدولة علاجها حتي تستطيع التحدث هي تحتاج لأدوية وعلاج طبيعي وتأهيل.

في النهاية يقول الأب نحن نعيش ظروف قاسية جدا بإحدي قري شبرا منت مركز أبو النمرس بالجيزة في منزل بسيط ولكنه يسترني وأولادي ولكن افكر يوما لو رحلت عن الدنيا مذا تفعل ابنتي بسمة في حياتها وهي لا حول لها ولا قوة ليت الدكتورة غادة والي تتبني حالتها وتمنحها معاشا شهريا من الضمان الاجتماعي يؤمنها نفسيا واجتماعيا ومعيشيا أو حتي منحها مشروعا بسيطا يدر عليها دخلا يؤمن لها حياتها أو بوظيفة تناسب قدراتها العقلية وظروفها الصحية.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على