الأحد 17 من شعبان 1438 هــ  14 مايو 2017 | السنة 27 العدد 9513    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
يقدم رؤي متكاملة في العلم والبحث العلمي والتعليم والرياضة‏..‏ قطاع السلام مهمة وطنية لبناء المستقبل...
الأهرام المسائي يخوض تجربة فريدة في مختلف أقسام القطاع بالإنتاج الحربي وينقل دور مؤسساته في تنمية مصر
تحقيق‏:‏ جيهان الشعراوي تصوير‏:‏ مجدي عبد السيد
14 مايو 2017
حينما تقترب من قطاع السلام التابع لوزارة الإنتاج الحربي الواقع بأول طريق بلبيس الصحراوي لا ينبغي أن يستوقفك لافتة ممنوع الاقتراب والتصوير أو أن تلك مجرد منطقة تابعة للإنتاج الحربي‏,‏ إذ تتخفي داخل ذلك القطاع سيمفونية من العطاء في شتي المجالات التي تعتمد عليها مصر كنقاط للانطلاق إلي مستقبل أفضل‏,‏ من منشآت علمية وتعليمية وبحثية إلي رياضية وتدريبية تسهم جميعها في عملية التنمية التي بدأت مصر خطوات جادة في طريقها‏.‏

وانطلقت الأهرام المسائي في جولة داخل القطاع, وكانت المفاجأة أن السور الخارجي له يخفي صرحا علميا وصناعيا ورياضيا وتدريبيا عظيما, وتدور داخل تلك الأسوار الكثير من الفعاليات التي تغيب أنباؤها عن مسامع الإعلام المصري المشغول دوما بالسلبيات لتضخيمها دون أين يمنح بصيص أمل للمواطن في للخروج من الأزمات التي نعاني منها. في جولتنا قررنا نقل صورة من الواقع للمواطن لعله يجد فيها مخرجا من حالة الظلام التي يتعمد البعض نشرها في المجتمع المصري.
وكانت البداية من مكتب اللواء ياسر سعودي رئيس القطاع والذي سألناه عن مهام قطاع التدريب التابع لوزارة الإنتاج الحربي حيث قال:مهمة القطاع الأساسية هي توفير احتياجات الهيئة القومية للإنتاج الحربي والشركات التابعة لها من عمالة فنية تخصصية من خريجي المنشآت التعليمية التابعة للقطاع, والاشتراك مع الهيئة القومية للتخطيط لتأهيل وتنفيذ خطة تأهيل كوادر الإنتاج الحربي, والمشاركة في تنفيذ السياسة العامه للدولة والمتعلقه بالتدريب من أجل التشغيل والقضاء علي البطالة, فننشئ قاعدة بيانات للحاصلين علي دورات تدريبية وذلك بالتنسيق مع مركز نظم المعلومات, وذلك بالاستفادة من ذوي الخبرات من أساتذة الجامعات المصرية في تدريب الكوادر, وبالاشتراك مع مركز التميز العلمي في إعداد كوادر خاصة للحصول علي الماجيستير والدكتوراه, وأيضا إعداد فرق رياضية في جميع الألعاب لحصد بطولات محلية ودولية.

ويضم القطاع معهدا فنيا للصناعات المتطورة والمجمع التكنولوجي ومدرسة ثانوي فني صناعي بحلوان وأيضا معامل هندسية وكيماوية ووحدات بحوث ومركز التميز العلمي ومركز لإعداد القادة, كما يوجد بالقطاع معامل لغات حديثة سيتم تشغيلها ثريبا يعمل بها شباب من خريجي كليات الألسن بالإضافة إلي الاستاد الدولي الذي تجري عليه الكثير من المباريات وتدري فيه أيضا اختبارات للطلبة والرياضيين الراغبين في الالتحاق بالفرق الرياضية المختلفة لتأهيلهم للفرق الأساسية في كافة الرياضات, وكذلك مسرح كبير يتم تأجيره للمدارس والفرق المسرحية لإقامة الأنشطة الفنية والحفلات والمؤتمرات.

ويتميز القطاع في المنشآت التعليمية الخاصة به بتوفر تخصصات فنية متقدمة لا تتوفر في أي مكان آخر, فمثلا لدينا اللحام بالارجون وهو من أرقي أنواع اللحامات علي مستوي العالم ويحتاج لمهارات ومواصفات متقدمة لمن يقوم به, لأنه متعلق بالعمل في المراكب الحربية التي تطلق النيران, وتحتاج صناعتها وصيانتها لدرجة عالية من فنون اللحام لضمان متانة وقوة وسلامة المركب, والعاملين في هذا التخصص يحصلون علي تدريبات خاصة في فرنسا وإيطاليا, خاصة بعد الاتفاق علي تجميع بعض الفرقاطات في مصر.

ويتمتع القطاع بوجود مجالات متعددة تؤكد اتجاهه لجودة التعليم وهو الأمر الذي دفعنا لسؤال المهندس حسن علام الذي أوضح أن القطاع مؤهل بالإمكانيات المادية والطاقة البشرية الكافية التي أدت لتأهيله للحصول علي نظام الايزو9000 لعام2015, كما حصل علي الايزو سنه2008 للمدرسة, والايزو18000 و14000 في السلامة والصحة المهنية وحماية البيئة وشهادة جودة تعليم للمعهد والمدرسة, والمدرسة الفنية الصناعية هي أول مدرسة علي مستوي الجمهورية تحصل علي شهادة جودة التعليم, وبناء علي تكليفات السيد المهندس رئيس القطاع, وضعنا السياسة والاهداف العامة للقطاع والمحددة بمعايير عالمية بهدف الحصول في نهاية العام علي تجديد الشهادة والحصول علي الايزو9000 بإصدارها الحديث.

وقد شكلت لجنة عليا للجودة وشكلنا فريق العمل للدمج مابين المعهد والمدرسة الموجودة في حلوان والمجمع, حيث حصل المجمع التكنولوجي علي شهادة الايبيكس وهي شهادة انجليزية, وفي ديسمبر2017 سنحصل بإذن الله علي احدث اصدار منها.
أضاف المهندس حسن: المعهد الفني للصناعات المتطورة له عدة مهام منها تأهيل الطلبة للحصول علي دبلوم المعاهد الفنية الصناعية, ويلتحق به الطالب عبر مكتب التنسيق وله طابع خاص به بأوراق التنسيق, وتأهيل كوادر الإنتاج الحربي التخصصية, وكذلك تأهيل شباب الخريجين ضمن مشروع التدريب من أجل التشغيل لخدمة المجتمع المحلي, ويضم المعهد أربعة أقسام هي( كهرباء وإلكترونيات ــ الميكانيكا ــ الكيمياء ــ الحاسبات) ومؤخرا استحدثنا قسم الميكاترونكس, بينما يشمل كل قسم منها عدة تخصصات كالتالي: قسم الكهرباء والإلكترونيات:3 تخصصات( فني الكترونيات واتصالات ــ فني تركيبات وتصيلات كهربائية ــ فني معدات كهربائية), قسم الحاسبات:3 تخصصات( فني حاسبات ــ فني برامج ــ فني رسم باستخدام الحاسب), وهناك قسم الميكانيكا وقسم الميكاترونيكس وقسم الكيمياء.
وعن طبيعة الدراسة بالمعهد الفني للصناعات المتطورة يقول المهندس حسن إن الدراسة بالمعهد لمدة سنتين بعد الثانوي العام أو الدبلوم, تشمل علي4 فصول دراسية, وكثافة الطلاب بالمعهد هذا العام500 طالب للسنتين, وهناك جزء آخر تم افتتاحه وهو المجمع التكنولوجي المتكامل بالسلام, ويعد نهضه علمية في مصر ويجب أن يتجه لهذا القطاع التعليم كله في مصر, ويعمل المجمع وفق شهادة بريطانية تسمي( البيتك) تمنحها الهيئة القومية البريطانية الديكسل, ويلتحق به الطالب بعد الاعدادية, ويحصل خلال كل عام دراسي علي مستوي واحد من المستويات الثلاث المؤهلة للشهادة التي تعادل في مصر شهادة الدبلوم الفني في المدارس الفنية الصناعية, ومن مميزاته أن الطالب يحصل بعده علي شهادة بريطانية معترف بيها عالميا, وتؤهله للعمل في أي بلد عربي دون الحاجة لإجراء معادلات.

سألت المهندس حسن عن الفارق الفني بين طالب الثانوي العام أو الدبلوم الفني وبين الطالب الدارس بالمجمع وهل يكون الأخير أكثر كفاءة وقدرة علي استيعاب المناهج والتدريبات الخاصة بالمستويين الرابع قال: بالطبع هناك فارق كبير في المستوي, نلمسه دائما مع بداية كل عام تلتحق فيه دفعات جديدة من الطلبة بالمجمع, فخريج الثانوي العام عموما يواجه صعوبات في الاندماج السريع مع المناهج, لكننا نوفر لهؤلاء الجدد فرصة لتحصيل ما يلزمهم من مهارات حتي يتمكنوا من تحقيق التوازن مع أقرانهم من دارسي المجمع أو حتي دارسي الثانوي الفني, والأمر هنا يتوقف علي مدي جدية ومهارة الطالب في تحصيل ما يلزمه للإسراع بعملية الاندماج والتحصيل, كما يراعي المدرسين والمدربين هذه الفروق بين الطلبة, ويساعدوهم علي تخطي هذه المرحلة بسرعة, خاصة أن نظام المجمع لا يعمل وفق امتحانات في منتصف الفصل الدراسي أو آخره, بل يعتمد علي قياس مدي تحصيل الطالب للمهارات المطلوبة في كل مستوي.
وعن أعداد الطلبة المقبولين بهذا النوع من التعليم يؤكد مهندس حسن علي أن عدد الدارسين الآن في المستويات الخمسة أن العدد وصل إلي280 طالبا بالإضافة إلي500 طالب بالمعهد. مؤكدا أن أي زيادة في هذه الأعداد ستأتي علي حساب جودة التعليم, فكل مجموعة تقوم بالتدريب علي ماكينة معينة لا يجب أن تزيد عن7 أفراد, ولا يجب أن يزيد عدد الطلبة في كل سيكشن عن20 طالبا.وعن شروط الالتحاق بالمجمع والمجموع الذي يجب أن يحصل عليه الطالب يقول مهندس حسن: يشترط أن يكون الطالب حاصل علي مجموع يتراوح من80% إلي90% وهو أعلي من المجموع الذي يؤهل للثانوي العام, ويتم نشر إعلان بالجرائد لفتح باب التقديم, ويتم إجراء مقابلات شهصية مع الطلبة وأولياء الأمور أيضا, ونجري للطلبة اختبارات إضافية في الرياضيات واللغات, لأن الدراسة كلها باللغة الإنجليزية, وهناك مواد متخصصة يدرسها الطالب في أولي ثانوي هي بالأساس مقررة علي طلبة كليات الهندسة بالجامعات.

وعن الدراسة خارج منظومة التعليم ومدي توفير هذه الفرص لمن يحتاجها من القطاع الخاص أو الشباب الراغب في تحويل المسار والتدريب من أجل التشغيل والدورات التي يتيحها المجمع في هذا الإطار يقول المهندس حسن إن المجمع يتميز بقدرته أيضا علي تأهيل ورفع مستوي الكوادر التي تعمل في المصانع الحربية التابعة للوزراة, عبر مجموعة متميزة وعلي مستوي عال من الأساتذة والمدربين الذين نحرص دائما علي رفع كفاءتهم لتتواكب مع مقتضيات التكنولوجيا التي تتطور كل يوم, فهناك ثلاث مستويات للتدريب, الأول للرفع كفاءة عمال المصانع, ويجب عليه قضاء فترة تدريب حوالي سنه ونص أو سنتين قبل عمله بالمصنع.

جولة داخل القطاع
وتواصلت جولة الأهرام المسائي داخل منشآت القطاع, حيث قمنا برصد العديد من المعامل المتخصصة ذات المستوي الفني المتقدم, والتي تجري فيها الكثير من الأبحاث والتجارب وكذلك التدريبات التي يحصل عليها الطلبة الملتحقين بالمؤسسات التعليمية التي يشملها القطاع, وكانت أولي جولاتنا داخل الأكاديمية المصرية لهندسة التكنولوجيا المتقدمة حيث التقينا بدكتور وحيد غريب علي عبد العال وهو أستاذ بكلية الهندسة بجامعة عين شمس ومعار لإدارة الأكاديمية التابعة لوزراة الإنتاج الحربي وهو عضو بلجنه قطاع التعليم التكنولوجي وخبير بلجنة قطاع الدراسات الهندسية في وزارة التعليم العالي, وتحدث عن طبيعة الدراسة بالأكاديمية قائلا: بدأت الدراسة بالأكاديمية عام2015, وبدأت الدراسة بها بعد أن تم انشاء المباني وتجهيز المعامل وورش التدريب بالمعدات اللازمة بالكامل, والدراسة فيها وفق نظام الساعات المعتمدة بموجب170 ساعه معتمدة. وتخضع الكاديمية لإشراف وزارتين هما وزارة التعليم العالي وتشرف علي جودة التعليم وأعضاء هيئة التدريس, ووزارة الإنتاج الحربي باعتبارها المالك للمكان ورئيس مجلس إدارة الأكاديمية هو اللواء دكتور مهندس محمد سعيد العصار وزير الدولة للانتاج الحربي, والذي يدعم الأكاديمية بقوة.

وعن مميزات الدراسة بالأكاديمية يقول دكتور وحيد: إن الأكاديمية تهتم دائما بمستوي التعليم لتخريج مهتدسين يجمعون بين الشق الأكاديمي والشق العملي والتطبيقي في آن واحد, فطالب الأكاديمية يحصل علي جرعة تدريب عملي أكبر من أي مكان آخر, فبالإضافة إلي التدريب العملي في معامل الأكاديمية, يحصل الطلبة منذ العام الأول لهم علي تدريبات عملية خلال الأجازة الصيفية في مصانع الإنتاج الحربي, في حين أن معظم كليات الهندسة في مصر تكتفي بتدريب الطلاب فقط خلال آخر سنة دراسية لهم وقبل التخرج مباشرة, لكن الأكاديمية حريصة علي تزويد الطالب بمهارات عملية خلال كل مراحل الدراسة, وهو ما يحدث عادة في التعليم في الدول المتقدمة في أوروبا أو كندا أو أمريكا حيث تهتم بالخبرة العملية للطلبة, لذلك تحرص هيئة التدريس بالأكاديمية علي تحويل الطالب من مفهوم التعليم إلي مفهوم التعلم, ولا نعتمد علي التلقين الذي يقضي علي الحس الإبداعي عند الطالب, فيخرج بمستوي مهني ضعيف لا يتناسب مع سوق العمل مما انعكس علي مستوي التعليم الهندسي في مصر خلال السنوات الأخيرة.

وعن إمكانية التحاق طلبة التعليم الفني الثانوي بالأكاديمية ومميزات الالتحاق بها في ظل منافسة الكثير من الجامعات الخاصة والدولية في مصرأوضح الدكتور وحيد أن الأكاديمية تقبل طلاب الثانوي العام من خلال مكتب التنسيق, وكذلك طلاب شهادات المعادلة الحاصلين علي شهادات أجنبية من الخارج, ومن المحتمل أن يوافق وزير التعليم العالي علي التحاق الطلبة الوافدين والأجانب بالأكاديمية في ظل اهتمام الوزارة بزيادة عدد الطلبة المغتربين المقبولين في الجامعات المصرية, أما طلبة الفني الصناعي وفقا لقانون المجلس الاعلي للجامعات لابد أن يجتازوا امتحان المسابقة المركزية الذي يجري لهم في شهر سبتمبر ويتقدم له الحاصلون علي مجموع عالي, ويتم اختيار نسبة10% من الناجحين للالتحاق بكليات الهندسة, لذلك فهؤلاء لهم مسار مختلف قليلا.

وعن مشاكل هيئة التدريس يقول دكتور وحيد إن هناك مشكلة ندرة نواجهها عند اختيار أعضاء هيئة التدريس, لافتا إلي أن هناك معايير معينة تفرضها الأكاديمية تتناسب مع الرسالة التي تسعي لتحقيقها, ولكن عددا من المتقدمين نكتشف بعد فترة أنه لا يتمتع بالحد المسموح به من المهارات ونضطر لإنهاء عمله, والسبب في هذا هو رغبة المتميزين في الدراسة في العمل بالشركات الخاصة بدلا من استكمال الدراسات العليا والتدريس بالجامعة, وهذا لمسته في جامعة عين شمس, حيث فضل ستة من أوائل الدفعة العمل بشركات عالمية في القرية الذكية مقابل مرتبات مرتفعة عن التدريس بالجامعة. لذلك نسعي في الأكاديمية لتشجيع الطلبة المتفوقين بعد التخرج علي استكمال الدراسات العليا ونتيح لهم فرص استخدام المعامل والمصانع الحربية لتطبيق أبحاثهم وربط هذه الأبحاث باحتياجات الصناعة, وكذلك تسعي وزارة الإنتاج الحربي لتشجيع القطاع الخاص للمساهمة في تطوير منظومة البحث العلمي بإتاحة الفرص للدارسين للتعرف علي مشاكل الصناعة في القطاع الخاص والعمل علي حلها.

مركز التميز العلمي
مع استمرار جولتنا داخل قطاع السلام توقفنا أمام صرح علمي متميز, وهو مركز التميز العلمي وكانت المفاجأة أن المركز يقوم بمهام تطوير متخصصة للأبحاث الصناعية المتخصصة عبر مجموعة من المعامل المتطورة التي يضمها المركز وتحتوي علي العديد من الأجهزة العلمية المتخصصة في عدة مجالات تتنوع بين مجالات البحث الصناعي المدني والعسكري, وجاءت كلمات اللواء دكتور حسام حسن رئيس المركز لتضع النقاط علي الحروف بشأن مهام المركز ضمن جولة رائعة بين معامل المركز المتنوعة بين معمل أبحاث الطاقة المتجددة والخلايا الشمسية ومعمل أبحاث المواد ومعمل أبحاث الغازات والبوليمرات, حيث استمعنا لشرح مبسط من الباحثين المتخصصين في كل معمل.

وقال اللواء دكتور حسام حسن إن مهمة المركز تتلخص في عمل الأبحاث اللازمة لتكوير منتجات مصانع وشركات الهيئة القومية للانتاج الحربي, وعمل الأبحاث العلمية اللازمة لحل المشكلات التي تواجه هذه المصانع والعمل علي حلها سواء كانت في قطاع الإنتاج العسكري أو المدني علي حد سواء, والعمل علي تطوير المنتجات وفقا لاحتياجات المصانع, وهناك شق آخر يتمثل في تدريب وتأهيل الكوادر البحثية العاملة في قطاعات الإنتاج الحربي, من خلال توفير الدورات التدريبية التي يحتاجونها, سواء بكوادر المركز أو بالاستعانة بالكوادر المصرية الأخري المتوفرة بالجامعات أو الشركات ذات الخبرة بالتنسيق مع المصانع, وأيضا نشترك مع كافة الجهات البحثية داخل القوات المسلحة لتطوير بعض المنتجات أو إجراء بعض الأبحاث المتخصصةوهذا يكون بطلب من الجهات البحثية في القوات المسلحة, فمثلا تطلب إحدي جهات القوات المسلحة تطوير منتج معين بالتعاون مع مركز التميز العلمي.

وأوضح أن المتخصصين يشاركون من الجهتين في تطوير المنتج أو إيجاد حل للمشكلة التي تواجههم في تصنيع المنتج, وأحيانا تطلب بعض مصانع التي تنتج سلع مدنية تطوير بعض منتجاتها للمنافسة في السوق, وبالتالي نعقد جلسات عمل للتعرف علي مطالب المصنع والعمل علي تطويره, وهذا يتم بالتعاون مع كافة الجهات البحثية المدنية في مصر, وفق بروتوكولات تعاون موقعة مع هيئات حكومية وجامعات خاصة متميزة مثل المركز القومي للبحوث وأكاديمية البحث العلمي وكليات الهندسة والعلوم ونظم المعلومات بجامعات القاهرة وعين شمس وأسيوط والمنيا, وفق النشاط المطلوب, وهناك بروتوكولات مع الجامعة البريطانية وجامعة المستقبل ومركز بحوث الصحراء ومركز بحوث الري التابع لوزارة الري, وهذه الجامعات أيضا تحتاج مساعدتنا في بعض أبحاثها ويستفيدون من المعامل وورش التدريب التابعة لنا وتطبيق أبحاثهم في المصانع الحربية والمركز, والتعاون مفتوح لأقصي درجة ممكنة مع كافة الجهات المعنية في مصر, وحتي علي مستوي إجراء أبحاث الدراسات العليا للحصول علي درجات الماجستير والدكتوراه.

وعن تعاون مركز التميز العلمي مع القطاع الخاص في تطوير الصناعات المدنية كبيت خبرة متميز يقول الدكتور لواء حسام حسن:التعاون مع القطاع الخاص مفتوح علي اتساعه سواء مع مركز التميز العلمي أو مع قطاع التدريب بصفة عامة, وهذا يشمل تدريب الكوادر التي يحتاجها القطاع الخاص في المجالات المتوفرة لدينا, ولا أخفي أن هناك ثقة كبيرة من القطاع الخاص في جودة التدريب بالقطاع, وهناك مشروع تعاون مع القطاع الخاص والهيئات المدنية لتدريب العمالة الماهرة للمشاريع القومية, والقطاع الخاص عند مشاركته في المشاريع القومية يواجه مشكلة كبيرة تتمثل في توفر العمالة المدربة, في حين يعاني الشباب من البطالة, واتضح أن المشكلة الحقيقية توجد في قطاع التدريب لدرجة أن بعضهم يضطر لاستيراد عمالة مدربة من الخارج.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على