السبت 9 من شعبان 1438 هــ  6 مايو 2017 | السنة 27 العدد 9505    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
المواطن المصري غير جاهز لانتخابات المحليات
أجرت الحوار‏:‏ رحاب عبد المنعم تصوير‏:‏ حسن شوقي
6 مايو 2017
أكد النائب أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن‏,‏ أن المواطن المصري غير جاهز لانتخابات المحليات في الوقت الحالي‏,‏ وأرجع ذلك إلي أن الانتخابات تتطلب استقرارا اقتصاديا لضمان عدم شراء الأصوات واستغلال حاجة المواطنين‏.‏


وقال رشاد في حواره مع الأهرام المسائي,: أختلف مع الحكومة في طريقة إدارتها للأزمات, وفي حال عدم التزامها بتنفيذ برنامجها فسنقوم بسحب الثقة منها, لافتا أن هذه الحكومة جاءت في أوقات صعبة وتحملت فيها نتائج القرارات الاقتصادية التي أصدرتها.
وشدد علي حرص البرلمان والشعب المصري علي استقلالية وهيبة القضاء لأنه يمثل حائط سد قوي ضد جميع المخططات التي تحاك ضد الدولة, منوها أن التشريع حق أصيل للبرلمان, وبصفتهم النيابية لن يسمحوا لأحد إنكار ذلك طالما نراعي الصالح العام وصحيح القانون والدستور وإلي تفاصيل الحوار:
كيف تقرأ المشهد السياسي الراهن؟
لابد من التركيز علي بعض المعطيات عند قراءة المشهد السياسي ومنها أننا نقترب من نهاية الفترة الرئاسية الأولي للرئيس عبد الفتاح السيسي, فضلا عن اكتمال مؤسسات الدولة من مجلس نواب وحكومة, وبالتالي فنحن قطعنا شوطا كبيرا ناحية الاستقرار السياسي في مصر, ونجونا من الفخ المدبر لمصر الذي حدث في باقي الدول العربية, لكننا نستطيع القول بأننا نقف علي خطي ثابتة من الاستقرار السياسي, وما يننقصنا فقط هو المجالس المحلية.
والمشهد السياسي لمصر في الخارج يعتبر في مستوي رائع, خاصة وأننا لأول مرة نري الرئيس السيسي بدأ في إحداث الوزن الاستراتيجي الذي تستحقه مصر, وكيفية إعادة الدولة لعلاقاتها وتكشر عن أنيابها أحيانا, وهو ما ظهر جليا في انسحاب الرئيس السيسي في انعقاد القمة العربية وخرج أثناء كلمة أمير قطر, وهذا دليل علي أن مصر لها قرارها المستقل, ولا أحد يملي عليها شيئا, وتستطيع أن تعزز حلفائها.
ما سبب اختفاء الأحزاب من الشارع؟
الأحزاب أصبح لها وجود في الشارع والدليل علي ذلك وجود18 حزبا في البرلمان المصري, وهذا لم يحدث قبل ذلك, وقاعة البرلمان تضج بالأيديولوجيات والاختلافات السياسية, ودور الحزب يكمن في التوجه السياسي وأن يمثل درعا واقيا لشباب الوطن من خلال تثقيفهم سياسيا وتنمية الكوادر وهذا ما نسعي إلي تحقيقه, لكن في ظل ضيق الإمكانيات وقوانين الأحزاب المصرية غير المتجددة, نتحرك طبقا لإمكانيات التبرعات, خاصة وأن الأحزاب غير هادفة للربح والجهاز المركزي للمحاسبات يرفض أن تكون هادفة.وفي الوقت الحالي تبحث الهيئة البرلمانية للحزب مع اللجنة التشريعية تعديل قانون الأحزاب السياسية لكي تتقدم بمشروع قانون أو صيغة للأحزاب أن يكون ربح المشروعات التي تديرها الأحزاب في شكل فاعليات ويشرف عليها الجهاز المركزي للمحاسبات.
ما الذي قدمه حزب مستقبل وطن للمواطن المصري؟
المحور الأول وهو التشريعي حيث قدمت الهيئة البرلمانية أكثر من1300 بيان عاجل وطلب إحاطة واستجواب ثم435 خدمة عامة, وسيعلن ذلك في مؤتمر موسع للهيئة البرلمانية للحزب في مايو الجاري, كما قدمنا6 مشروعات بقوانين خاصة بمنع الاحتكار وحماية المستهلك كان لنا وتعديلات كثيرة علي القوانين.
أما المحور الثاني وهو السياسي يقوم الحزب بعمل الكثير من الدورات التدريبية والتثقيفية لرفع وعي شباب الوطن وحثه بالمخاطر الموجودة من خلال تدريب وتأهليهم لسوق العمل, ووقعنا بروتكولات تعاون مع عدد من الشركات لتدريبهم لسوق العمل وتعيين المتميزين منهم, وبالفعل قمنا بتعيين3000 شاب خلال العامين الماضيين, بالاضافة إلي تقديم دراسات وافية وشاملة من خلال مرصد حقوق الإنسان ومركز الدراسات التابع للحزب وبالنسبة للمحور الثالث وهو الاقتصادي فالحزب يقوم بدور اجتماعي واسع حيث أطلقنا حملة للغارمات نستهدف منها تخريج عدد كبير من الغارمات من خلال تبرعات بعض قيادات الحزب, وقبلها مبادرة هقولك وهي حملة تعاونية اقتصادية اشتمل الجزء الثاني منها علي أنت مش لوحدك عن طريق شركات القطاع الخاص حيث قمنا بزيادة مرتبات الكثير من العاملين وتوفير الدعم الطبي والعيني لهم, بالاضافة إلي توزيع أكثر من70 رحلة عمرة علي السيدات المحتاجين.
هل أنت مع من يقولون إن الشارع فقد ثقته في الحكومة؟
الحكومة الحالية هي حكومة أوقات صعبة نظرا لأنها حملت بالإجراءات الاقتصادية, ورغم اختلافي معهم في طريقة إدارة الأزمات, إلا أنني أؤمن بالاجراءات الاقتصادية التي تم اتخاذها, وعلي سبيل المثال كان من الضروري أن يتم زيادة تذكرة المترو لكن هذه الخطوة كان ينقصها أن تتم بشكل تدريجي حتي لا نضطر لزيادتها مرة أخري, خاصة وأننا نعلم أن الدعم في مصر يذهب إلي من لا يستحقه.
كما أننا طالبنا بإلغاء المجالس الاستشارية حتي لا يدخل فيها المحاباة والوساطة خاصة وأنها بدون رؤية ودراسة جيدة, بالإضافة إلي أننا لا نعرف ما هي صلاحياتها وكيفية تكوينها.
ما تعليقك علي موافقة البرلمان علي قانون السلطة القضائية وتصديق الرئيس السيسي عليه؟
نحن جميعا برلمانا وشعبا نحرص علي استقلالية وهيبة القضاء لأنه يمثل حائط سد قوي ضد جميع المخططات التي تحاك ضد الدولة, وأنه مارس ومازال يمارس دوره علي أكمل وجه حفاظا علي مقدرات البلاد ولا أحد يستطيع إنكار ذلك, ولكن كل ذلك لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقف عائقا أمام الحق الأصيل للبرلمان وهو تشريع وسن القوانين التي يراها في الصالح العام, والتي تتماشي مع الدستور بحيث لا يحق لأحد الاعتراض علي حقه هذا.
برأيك ما مدي الاستفادة والنتائج التي ستعود علي الشباب من مؤتمرات الشباب التي يعقدها الرئيس السيسي؟
مؤتمرات الشباب من أهم الأمور التي أعادت إحياء قضية حب الوطن وإعلاء مصلحته فوق كل اعتبار واستعادة الشباب لثقتهم في ذاتهم وقدراتهم من جديد وأعادتهم لأحضان الوطن من جديد بعد أن كانوا عرضة للأفكار الهدامة, كما أنها فتحت المجال أمامهم للعمل والابتكار وتطوير الذات وحب المنافسة للوصول للأفضل, وذلك من خلال ما توفره الدولة لهم من إمكانيات ودعائم مميزة, والجميع يري حجم الإبداع في أطروحاتهم الفكرية ومدي انسجامهم في المنظومة, بالإضافة إلي أن تلك المؤتمرات بمثابة نواة حقيقية لتبوأ الشباب الوظائف العليا في الوزارات والمؤسسات صانعة القرار في الدولة وقريبا جدا سنراهم في سدة الحكم.
ما هي خطة حزب مستقبل وطن في توصيل الدعم لمستحقيه؟
كانت لنا لقاءات كثيرة مع وزير التموين الدكتور علي المصليحي, وطالبنا بعدد من المقترحات منها أن يكون لدينا بيانات حقيقية بالشعب المصري وخصائصه, وأعداد الأسر وأن تكون هناك دراسة وافية ليست من خلال المساعدة الفورية, ولكن من خلال الاتجاه نحو الدعم النقدي الذي يبدأ بتخفيف الدعم العيني خطوة بخطوة, لكي نضمن بذلك وصول الدعم إلي مستحقيه.
هل تتوقع تعديل الدستور؟
بالطبع لا وهذا مطلب في غير توقيته أو مجاله, لأن هناك قضايا أهم من ذلك.
هناك تصريحات من حزب منافس لكم أن الفريق شفيق سيترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة, فما تعليقك علي ذلك؟
الفريق ليس له أي شعبية رغم احترامنا له وكنت ضمن حملته والشعبية مرتبطة بالوقت, لأن وقت ترشحه كان هناك فريق كبير يقف ضد جماعة الاخوان, والأصوات التي حصل عليها في الانتخابات الرئاسية لا تمثل له أي شعبية سياسية أو انتخابية.
هل تري لحزب النور وجودا حقيقيا في الشارع؟
في مناطق معينة مثل الاسكندرية والبحيرة والمنيا والمناطق التي ينتشر بها التيار السلفي.
هل نحن بحاجة إلي اجراء انتخابات المحليات؟
المواطن المصري غير جاهز لانتخابات المحليات في الوقت الحالي التي تتطلب استقرار اقتصادي حتي نضمن عدم شراء الأصوات أو يوجه الأصوات أو يشسغل حاجة المواطنين, بالاضافة إلي استهلاك القوي السياسية والشارع وميزانية الدولة فة تكاد نتقرب فيها من الانتخابات الرئاسية الجديدة.
ما موقف مستقبل وطن من جزيرتي تيران وصنافير؟
موقفنا ثابت لن نؤيد الاتفاقية أو نعارضها إلا عندما مناقشة البرلمان لها, لأننا كنواب أو قيادات للحزب شاركنا في كثير من الندوات المؤيدة والمعارضة للاتفاقية وفي الحالتين أطلعنا علي وثائق ثم اكتشفنا أنها مزورة, وبالتالي ألقينا الأمر للبرلمان للاستماع إلي كل وجهات النظر تحت القبة حتي لا ندخل في جدل اجتماعي. كما أن الحزب لم يشكل لجنة وبعد حكم المحكمة أوقفنا عمل اللجنة ولم تنته إلي شئ معين وكرئيس حزب فإن الجزيرتين مصريتين حتي يثبت العكس, وفي حالة تأكيد الوثائق لسعودية الجزيرتين سأكون أول من سيخرج وسينادي بسعودية الجزيرتين.
هل من الممكن أن يتعرض حزبكم لنفس أزمة حزب المصريين الأحرار؟
الحزب مر بأزمات أكبر من ذلك والصراع داخل المصريين الأحرار ليس علي المناصب وإنما هو صراع علي الفكر, وهذا طبيعي طالما أن الحزب يحمل فكرا معينا, ونحن في الحزب نؤمن بفكر واحد, وبالتالي ليس هناك مجال للصراعات أو الخلافات, ونتمني كل التوفيق للدكتور عصام خليل في قدرته علي إدارة الحزب, وأتمني أن يكون هناك جلسات لرأب الصدع بين الطرفين, وإذا طلب منا أو وجهت لنا الدعوة للم الشمل سنجلس, لكننا لن نفرض أنفسنا علي أحد, الدكتور عصام خليل هو الرئيس الرسمي لحزب المصريين الأحرار, وساويرس رئيس مجلس الأمناء السابق.
هل هناك تمويلات جديدة للحزب من قبل رجال الاعمال؟
لا نسير في نفس المعدل وحريصون في مسألة التمويلات ولنا ثلاثة مصادر للتمويل, الأول يتمثل في اشتراكات العضوية والثاني من قبل رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة بتبرعاته العينية وليست النقدية, وأيضا مساعدته لنا في التكفل بتكاليف أي فاعلية يقوم بها الحزب, والثالث هو تمويلات بعض صغار رجال الأعمال في المحافظات, لكن تمويلات بالشكل الدولي نرفضهاـ لأنه من الصعب أن نجد من يؤمن بالديمقراطية لكي يمولنا بدون مقابل.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على