الجمعة 24 من رجب 1438 هــ  21 أبريل 2017 | السنة 27 العدد 9490    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
جزاء الخيانة
خالد دياب
21 أبريل 2017
لم يكتف الرجل الذي تخطي الخامسة والأربعين عاما بزوجته التي أنجب منها ثلاثة أبناء حيث فكر في الزواج من أخري بعد أن تعددت الخلافات بينه وبينها بعد زواج استمر أكثر من‏20‏ عاما‏,‏ خاصة أنه ميسور الحال واعتقد أن القدرة المادية ستيسر له عملية الارتباط وأمر مفروغ منه ولم يلتفت إلي أهمية الاختيار وبمن سيرتبط‏.‏

رأي ع فتاة تصغره بـ14 عاما وأخذ يفكر فيها كثيرا حتي عقد عليها عرفيا مقابل إنفاقه عليها وعلي أسرتها التي كانت تطمح إلي أي عون مادي حتي لو كان من زوج إحدي بناتهم.
عقد ع قرآنه علي الفتاة وأخذ ينفق عليها وعلي أهلها ووضع وديعة بـ2 مليون جنيه باسم أهلها في البنك ووضع ثقته فيها حتي عثر علي هاتف محمول آخر لها لم يعرف عنه شيئا وعثر بداخله علي صور شخصية لها وتواصلها مع شخص آخر فبدأ الشك يطرق بابه تجاه زيجته الثانية.
استشاط الرجل غيظا وقرر مواجهتها فقام بالاتصال بها بزعم رغبته في الجلوس معها كالمعتاد وما إن جاءت حتي واجهها بالأمر فأقرت بخطأها ولكن لم يكتف الزوج باعترافها وندمها واحتدم النقاش بينهما حتي استل سكينا وطعنها طعنات عدة أودت بحياتها.
كانت البداية بورود بلاغ لقسم شرطة دار السلام من المدعو ع م ا ت50 سنة وله محل إقامة آخر بالسيدة زينب وبحوزته سلاح ابيض سكين وأبلغ بقيامه بقتل زوجته المدعوة ر ك ح ك36 سنة ربة منزل ومقيمة بذات العنوان ولها محل إقامة آخر دائرة القسم لسوء سلوكها واقر بوجود جثتها بالشقة سكنه.
بالانتقال والفحص تبين للمقدم حسام عبد العال رئيس مباحث قسم دار السلام صحة الواقعة وعثر علي جثة المجني عليها مسجاة علي ظهرها بغرفة النوم وبها إصابات عبارة عن جرح قطعي وذبحي بالرقبة وجروح طعنية بالظهر والجانب والكف الأيسر وعثر بجوارها علي سلاحين أبيضين سكينين عليهما آثار دماء.
بمناقشة المتهم عن ظروف وملابسات ارتكاب الواقعة أقر أمام اللواء محمد منصور مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة والعقيد عبد العزيز سليم مفتش مباحث الفرقة بأنه تزوج من المجني عليها عرفيا بعلم أهلها منذ أربع سنوات وكانت تتردد عليه بالشقة سكنه وأضاف بأنه كان ينفق عليها وأسرتها خلال تلك الفترة مبالغ مالية تقدر بنحو9 ملايين جنيه عبارة عن مشغولات ذهبية و شقة سكنية ووديعة بالبنك بمبلغ مليوني جنيه إلا أنه في الآونة الأخيرة اكتشف حيازتها لهاتف محمول آخر غير معلوم له يحوي محادثات جنسية مع شخص آخر وتوجه إليها بمسكن أسرتها وأشتبه في قيامها بتصوير نفسها في أوضاع مخلة وإرسالها عبر وسائل التواصل لأحد الأشخاص فخطط لقتلها والتخلص منها وفي سبيل ذلك طلب منها الحضور لمسكنه وفور وصولها ومواجهتها بما سبق طلبت منه السماح والغفران فنشبت بينهما مشادة كلامية قام علي إثرها بالتعدي عليها بالأسلحة البيضاء المضبوطة محدثا إصابتها التي أودت بحياتها.
تم إخطار اللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة الذي أمر بتحرير المحضر اللازم وإحالة المتهم إلي النيابة لمباشرة التحقيقات.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على