الأثنين 13 من رجب 1438 هــ  10 أبريل 2017 | السنة 27 العدد 9479    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: أحمد السيد النجار
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
خبراء أمن‏:‏ رد فعل يائس علي نجاح عمليات الجيش ضد الإرهاب في سيناء
حفني وافي
10 أبريل 2017
أكد خبراء عسكريون أن العمليات الإرهابية التي تعرضت لها كنيستا مارجرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية أمس جاءت كرد فعل علي الضربات الناجحة التي قامت بها القوات المسلحة في سيناء وفي محافظة الغربية خلال الأيام الماضية‏,‏ مشددين علي أن هناك تنسيقا وتعاونا بين عناصر تنظيم داعش الإرهابي وبعض أجهزة المخابرات الأجنبية‏.‏

وقال اللواء محمود منصور الخبير العسكري: إن التفجيرين اللذين شهدتهما مصر أمس ما هو إلا رد فعل من عناصر داعش الإرهابية وتنظيم جماعة الإخوان الإرهابي. وهي محاولات فاشلة منهم من أجل تصدير صورة سلبية عن مصر خارجيا بأنها بلد غير مستقر وتوجد به حوادث طائفية خاصة بعد الزيارة الناجحة التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلي الولايات المتحدة الأمريكية والاستقبال الكبير التي قام به الرئيس الأمريكي ترامب له وبعد إعلان أمريكا أن مصر منطقة آمنة سياحيا ودعت المواطنين الأمريكيين إلي زيارتها, مشيرا إلي أن التخطيط والتمويل للعناصر الإرهابية تقوم به أجهزة مخابرات أجنبية تريد زعزعة مصر سياسيا وأمنيا وإحداث انقسام بين أبناء الشعب الواحد, بمحاولة ضرب النسيج الوطني باستهداف الكنائس المصرية.
وأضاف أن الحل في إصدار أحكام عسكرية علي قيادات تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية لأن وجودهم في السجون بدون أحكام رادعة لن ينهي العمليات العسكرية نهائيا, كما أن قرار مجلس الدفاع الوطني بمعاونة القوات المسلحة لقوات الشرطة المدنية لا يعني فرض حالة الطوارئ نهائيا, بل يهدف إلي تعزيز القدرات الأمنية من أجل القضاء علي العناصر الإرهابية, ولا يوجد نظام أمني في العالم يمنع حدوث تفجير انتحاري نهائيا وخلال الأسابيع الماضية العالم كله شاهد حوادث إرهابية في ألمانيا ولندن وفرنسا وغيرها من البلدان في العالم المتقدم, ولا يمكن أن نحمل الداخلية مسئولية العمليات الانتحارية ويجب أن يتعاون كل أبناء الشعب المصري لتوحيد الجبهة الداخلية لمحاربة الإرهاب. ومن جانبه, قال اللواء سيد محمدين مساعد وزير الداخلية الأسبق: إن قرار المجلس الوطني للدفاع بأن تقوم القوات المسلحة بمعاونة الشرطة المدنية أمر صائب جدا خاصة أننا نعيش في أوضاع وظروف طارئة, ونحن في حالة حرب حقيقية, عناصر داعش الإرهابي يتلقون أموالا طائلة من أجهزة المخابرات القطرية والتركية وتم تزويدهم بالتعليمات لتنفيذ العلميات الإرهابية لضرب الاستقرار في مصر سياسيا واقتصاديا ومحاولة شق الصف الوطني. كما يجب إصدار تشريعات عاجلة تقضي بسرعة تنفيذ الأحكام علي قيادات جماعة الإخوان والعناصر الإرهابية المقبوض عليهم في سيناء.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على