الأحد 12 من رجب 1438 هــ  9 أبريل 2017 | السنة 27 العدد 9478    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: أحمد السيد النجار
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
أسامة الجوهري في ترجمته كتاب التنوع والمجتمع‏..‏قراءة في العلوم البينية‏:‏
رؤية بانورامية للمجتمعات في الولايات المتحدة لراغبي الحلم الأمريكي ومنتقديه
9 أبريل 2017
إسهام جديد يتسم بالعمق والتكثيف يقدمه لنا المترجم والروائي أسامة الجوهري ربما جاء صدوره في توقيت زيارة الرئيس السيسي للولايات المتحدة الأمريكية وما صاحبها من جدل حول العلاقة بين البلدين‏,‏

 كإشارة منبهة لعدم تناول الأمور بسطحية إذ ينبهنا أسامة الجوهري في ترجمته كتاب التنوع والمجتمع قراءة في العلوم البينية إلي أن العلاقات بين الدول تحتاج إلي فهم بعيد يغوص في جوهر المجتمعات لفهمها وبناء علاقات معها علي أسس علمية.
في الكتاب الذي يقع في472 صفحة تناول للمجتمع الأمريكي بالأساس لكن بقواعد وأسس يصلح تطبيقها علي كل أنواع المجتمعات, لأن هذا الكتاب شارك في تأليفه نخبة من علماء الاجتماع مختلفي المشارب والأفكار فهو يضع بين أيدينا أنواع السكان في الولايات المتحدة في شكل لوحة بانورامية أو منشور يظهر كل ألوان الطيف الذي يتشكل به المجتمع الأمريكي والذي فهمه يؤدي إلي حد كبير إلي فهم سلوك السياسة الأمريكية داخليا وخارجيا.. في أحد فصول هذا الكتاب تبدو مشكلة الزنوج في الولايات المتحدة مستمرة حيث لا يزالون يعانون التفرقة العنصرية رغم التضحيات الكبيرة التي قدموها في الحرب الأهلية والعالمية إلا أن البيض خانوهم, وكذلك قضية مقاطعة كويبيك الكندية الناطقة بالفرنسية ومشكلات الهنود الحمر وأوضاعهم بشق تاريخي ومعاصر.
ويتناول الكتاب أيضا لمكون آخر لا يعلمه الكثيرون وهو مجتمع أميش الذين لا يزالون يرون مواطني الولايات المتحدة مستعمرين بريطانيين وكيف أن العالم الرابع أو الملونين في فصل آخر سواء في الولايات المتحدة أو كندا يعاملون بدرجة أقل من الأمريكيين البيض رغم أنهم أفضل حالا من دول في العالم الثالث, وكذلك تفنيدا لأسطورة تفوق الجنس الأبيض بتناوله لثورة هاييتي حيث أراد البيض أن يقولوا إنهم رغم قلة أعدادهم في مجتمع ما إلا أنهم قادرون علي السيطرة علي أعداد أكبر من السود, وكذلك فصول للأمريكيين المكسيكيين والأمريكيين الآسيويين والأحياء الصينية في الولايات المتحدة. إلا أن الأمر الأكثر أهمية الذي يتناوله الكتاب هو ذلك الرصد الذي يبعث علي الانزعاج من فكرة أصل وتطور الحفاظ علي الدولة العنصرية الأمريكية رغم ما تدعيه السياسة والإعلام الأمريكي من أن هذا البلد بوتقة صهر لكل من يأتي إليها وأنها راعية الحريات في الحالة, إذ يكشف الكتاب أن الهامش الذي استطاع أن يستوعب هذا التنوع المجتمعي في الولايات المتحدة كان أمرا فرضه الواقع, ومع ذلك فقد استمر الرجل الأبيض في فرض سيطرته واستبعاد كل المكونات التي تهددها وبما يضمن تأمين وحماية الأوروبيين الشماليين ودلل علي ممارسة العنصرية بالعديد من الأمثلة في الميادين والصراعات شملت مجال الحقوق والقيود التي تفرض علي من سيعتبر مواطنا أمريكيا وفرص التعليم والاقتصاد التي تتاح أمامه. ويصل الكتاب إلي نتائج مهمة منها أن الولايات المتحدة هي التي اخترعت لنفسها شكل الدولة العنصرية واختارت البقاء كدولة عنصرية حتي بعد الانقراض الفعلي للأمريكان الأصليين وانتهاء العبودية كما يقول جي بلين هدسون المترجم مقاله في الكتاب بعنوان التنوع وعدم المساواة والمجتمع: الأمريكان من أصل أفريقي والملونون في الولايات المتحدة الأمريكية, ومنها أن التمسك بقيم المجتمعات التقليدية لا علاقة له بكون المجتمع الذي يعيش فيه الإنسان صناعيا حديثا أو لا, إن قراءة كتاب التنوع والمجتمع بأسلوب المترجم أسامة الجوهري تقدم لنا فيلما رائعا عن تفكيك المجتمع الأمريكي وتفصيلاته ونظرياته السياسية والاجتماعية وأعراقه والمجتمعات الداخلية به وعلاقتها بالمجتمع الكبيرAmericansociety وهو لا غني عنه لراغبي الحلم الأمريكي أو لمنتقديه ودارسيه.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على