الخميس 17 من جمادي الآخر 1438 هــ  16 مارس 2017 | السنة 27 العدد 9454    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: أحمد السيد النجار
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
أبي‏..‏ أم مثالية‏!‏
تقدمها‏:‏ منال عبيد
16 مارس 2017
من الشائع جدا أن تقوم الأم بدور الأب‏,‏ يحدث هذا في حالات كثيرة مثل الأم المطلقة التي تحتضن صغارها وتقوم وحدها بتربيتهم‏,‏ والأم الأرملة التي ترفض الزواج مرة أخري من أجل أبنائها‏,‏

بل يحدث أيضا في حالات زواج كثيرة يغيب فيها الأب بالعمل سواء خارج البلاد أو حتي داخلها حين يقضي أغلب الوقت خارج المنزل فتجد الأم نفسها أما وأبا لأبنائها, لكن.. أن يقوم الأب بدور الأم فذلك هو الشيء نادر الحدوث, والأب الذي يتعرض للطلاق أو الترمل عادة لا يصمد كثيرا أمام متطلبات رعاية الأبناء وسرعان ما يلجأ للزواج مرة أخري أملا في الحصول علي أم لأبنائه.

مدحت العربي المتخصص في إدارة الحياة لايف كوتش, نموذجا لأب استطاع بنجاح باهر القيام بدور الأم لابنتيه كاميليا ونورا
تزوج مدحت من فتاة روسية أنجبت له كاميليا ونورا, وبعد فترة قصيرة من الزواج دبت بينهما الخلافات فقررا الطلاق وتركت له البنتين عائدة إلي بلادها ليجد نفسه فجأة أبا وأما لطفلتين في السابعة والتاسعة من عمريهما, فكر مدحت في الزواج مرة أخري لكنه وجد أن الأمر أكثر صعوبة لأنه لن يبحث عمن تناسبه فقط لكنه سيبحث عمن تناسبه وتناسب بناته ويحبونها ويرضون عنها فأجل رغباته واحتياجاته ووضع فتاتيه في مقدمة أولوياته وظل لهما أبا وأما حتي أصبحتا زهرتين يانعتين علي أعتاب الجامعة الآن, يري أنه نجح في تعويضهما عن الأم بنسبة80% رغم تعرضه لمواقف محرجة لا ينساها مثل:
- عندما كان يقف علي باب محل تصفيف الشعر يشرح للكوافيرة ما يرغب في الحصول عليه لهن لأن دخول الرجال ممنوع
- عندما كان يضطر لمصاحبتهن لشراء مستلزماتهن الخاصة جدا
- مرافقتهن لطبيبة الأطفال أو طبيبة النساء, أو اضطراره للذهاب إلي مدرستهن لتفقد أحوالهن
المحيطون بمدحت يحسدونه علي تجربته الناجحة ويقرون أن كاميليا ونورا تلقتا رعاية أفضل مما تتلقاه قريناتهما ممن يحظون بأم وأب, ويتعجبون كيف استطاع الأب وحده القيام بذلك وهو ما سيفصح عنه مدحت العربي لكل أب تضطره الظروف لأن يكون أما في السطور التالية:

كيف يكون الأب أما؟
* أيقظ الأم بداخلك.. لا تصدق أن الله قد خلق للأمهات مشاعر خاصة وللآباء مشاعر مختلفة, كل إنسان بداخله نفس المشاعر لكنه يعطل بعضها بفعل التنشئة الاجتماعية, ابحث في داخلك عن الحنان والعطاء والتضحية وقم بتنشيطها.
* ضاعف الوقت.. لا تكتف بالوقت الذي كنت ستخصصه لأبنائك لو كانت لديهم أم, اقتطع من وقت عملك وحياتك الخاصة وقتا إضافيا خصصه للاستماع لهم ولمشكلاتهم ولمخاوفهم واجعله روتينا يوميا, حدثهم تليفونيا أثناء عملك وابعث لهم رسائل محبة وطمأنة
* حل المشكلات.. دربهم علي حل مشكلاتهم بأنفسهم, عندما يتشاجرون معا ويأتونك للتحكيم اترك لهم وقتا وليكن15 دقيقة يحلون الخلاف بينهم ويطرحون الحلول بأنفسهم ثم كافئهم علي ذلك, الأمهات لديهن وقتا أطول لحل المشكلات
* الاحتواء.. تعلم لغة احتواء كل واحد من الأبناء, قد تحتوي أحدهم بحضن ولمسة وقد يحتاج الآخر للتشجيع, بينما يحتاج ثالث إلي قضاء وقت أطول معه, احتو كل منهم بما يحتاج إليه وهذا ما تفعله الأم بفطرتها.
* لا تستمع لمن حولك.. فالمجتمع من حولك قد يضغط عليك أن تحافظ علي علاقة زوجية سيئة من أجل الأبناء بينما يكون الصحيح أن الطلاق أفضل لهم! والمجتمع سيدفعك للزواج من أخري حرصا علي مصلحة الأبناء بينما تكون مصلحتهم في تفرغك لهم.
* متي تستعن بامرأة.. استعن بمديرة منزل لتقوم علي شئون الأبناء من طبخ وتنظيف, واستعن بسيدة مقربة من العائلة كالخالة أو العمة أو صديقة لتغطية المعلومات والمشكلات الخاصة جدا للفتيات, لكن لا تسمح لإحداهن بالتدخل في حل مشكلاتهن أو التأثير عليهن.
* الخصوصية.. حافظ علي خصوصية الأبناء الكاملة, لا تتصنت عليهم أو تراقب تليفوناتهم أو تتلصص عليهم, في المقابل احرص علي خصوصيتك وضع حدودا بين مصادقتهم والفضفضة معهم وبين مشكلاتك الشخصية وأسرارك.
* وقت الدموع.. نعم! امزج الحزم الموجود بداخلك طبيعيا مع العاطفة التي أهملت استخدامها, ابك لبكائهم واسمح لهم أن يروا دموعك في أوقات ضعفك الإنساني فهذا يخلق رباطا بينكم عادة تخلقه الأمهات بعاطفتها.

كاميليا
هو مش بس بابا.. هو أخويا وصديقي ونفسي, هو بالنسبالي كل حاجة ف الدنيا بشوف نفسي فيه, عوضني عن الأم بنسبة90% والباقي دة حاجات صغيرة من حاجات البنات اللي ممكن أتكسف أقولها, أحسن حاجة عملها لنا هي إنه اتمسك بينا ورفض يسيبنا لماما, وانه رفض يتجوز لغاية دلوقتي رغم اني عاوزاه يعمل كدة علشانه.

نورا
بابا هو كل حاجة مريحة وحلوة وايجابية, هو الأمان.. قدر يعوضني عن أمي100% لدرجة إني بنسي أن عندي أم واخترت أعيش معاه رغم إني كنت صغيرة بس كنت مرتاحة ومش بحتاج حد وهو جنبي, يمكن لو كانت مامتي موجودة مكنتش برضه هقدر احكي لها اللي مش بقدر احكيهوله, علمني أحل مشاكلي بنفسي وعلمني أعيش صح واحب الحياة, أنا فخورة إنه بابايا.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على