الجمعة 11 من جمادي الآخر 1438 هــ  10 مارس 2017 | السنة 27 العدد 9448    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: أحمد السيد النجار
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
الإعجاز العلمي في القرآن الكريم‏..‏ فكسونا العظام لحما
د‏.‏ صلاح خلف
10 مارس 2017
‏..‏ يتكون الهيكل العظمي في الإنسان من‏:‏ الجمجمة‏(SKull):‏ وتتكون من‏5‏ قطع عظمية فردية وثماني قطع عظمية مزدوجة بإجمالي‏21‏ قطعة عظمية مرتبطة بمفاصل مشرشرة ويرتبط عظمة الفك السفلي‏(Mandible)‏

ولها جسم وذراعان. العمود الفقري(Vertebralcolumn): ويتكون من7 فقرات عنقية أمامها عظمة هلالية تسمي(Hyoidbone) بالإضافة إلي12 فقرة صدرية,5 فقرات بطنية,5 فقرات عجزية, و4 فقرات عصعصية مندمجة.
عظام القفص الصدري(Thoraciccage): وتتكون من:
أ ـ عظمة القصص: وتتكون من3 أجزاء النصاب والجسم وعظمة القص الحنجري.
بـ الضلوع: وعددها12 ضلعا لكل جانب بالإضافة إلي الاثني عشر فقرة الصدرية.
عظام الطرف العلوي(Upperlimb): وتتكون من: عظمتي اللوح(Scapula): ولها سطحان و3 حواف و3 زوايا و3 زوائد.
عظمتي الترقوة(Clavicle): ولها ساق و3 حواف و3 زوايا و3 زوائد.
عظمتي العضد(Humerus): ولها طرف علوي وسفلي وساق.
عظمتي الكعبرة(Radius): ولها طرف علوي وسفلي وساق.
عظمتي الزند(Ulna): ولها طرف علوي وسفلي وساق. عظام اليد(Hand): وتتكون من:عظام الرسغ(Wrist): وتتكون من16 عظمة,8 لكل رسغ مرتبة في صفين بكل صف4 عظام. عظام مشط اليد(Metacarpus): وهي10 عظام, خمسة لكل يد.
عظام السلاميات(Phalanges): وهي14 عقلة ثلاث لكل من الأصابع الداخلية وعقلتين للإبهام بإجمالي28 عظمة لليدين.
عظام الطرف السفلي(Lowerlimb): وتتكون من: عظمتي الحوض(Hip): وتتكون من3 أجزاء لكل عظمة الحرقفة والورك والعانة.
عظمتي الفخذ(Femur): وتتكون من طرف علوي وسفلي وساق.
عظمتي القصبة الكبري(Tibia): وتتكون من طرف علوي وسفلي وساق.
عظمتي القصبة الصغري أو الشظية(Fibula): وتتكون من طرف علوي وسفلي وساق.
عظمتي الرضفة أو صابونة الركبة(Patella): وهي أكبر عظمة سسمانية بالجسم.
عظام القدمين(Foot): وتتكون من:
عظام الكعب(Tarsus): وتتكون من14 عظمة,7 منها لكل كعب مرتبة في صفين عظمتان بالصف الأول وأربع بالثاني وبينهما عظمة زورقية. عظام مشط القدم(Metatarsus): وتتكون من10 عظام,5 لكل قدم. عظام السلاميات(Phalanges): وهي28 لكل قدم14 ولكل أصبع3 عقل باستثناء الأصبع الكبير فله عقلتان. والآية التي نحن بصددها فيها إعجاز علمي من عدة وجوه:
أولا: الإشارة إلي تكون العظام أولا ويحدث ذلك في الأسبوع السادس الجنيني ثم تتكون العضلات كاسية لها في الأسبوع الجنيني ولم يكتشف ذلك إلا منذ عدة عقود بعد تقدم علم الأجنة.
ثانيا: التعبير القرآني بلفظ( فكسونا) والفاء تفيد الترتيب والتعقيب والفرق بين العظام والعضلات أسبوعين بين الأسبوع السادس والثامن ولم يكتشف ذلك أيضا إلا بعد تقدم علم الأحنة منذ عدة عقود.
ثالثا: التعبير القرآني بلفظ( فكسونا) ففي القاموس( كسي) لبس الكسوة, والأرض بالنبات تغطت به و(الكساء) ما يكتسي به( والكسوة) الثوب يستتر به ويتحلي به ووجه الشبه بين العضلات والثياب هو:
1ـ أن الثوب يكسو البدن والعضلات تكسو العظام.
2 أن الثوب يدفئ الجسم والعضلات تدفي العظام بحرارتها عن طريق الدم الدافئ.
3ـ أن الكسوة عديدة الأشكال والسمك والعضلات أيضا عديدة الأشكال والسمك.
4ـ أن الكسوة تزين البدن والعضلات تزين العظام فهي مقبولة شكلا عن العظام.
5ـ أن الكسوة متعددة الطبقات والعضلات أيضا متعددة الطبقات.
وصدق من قال في كتابة الكريم منذ اكثر من1400 عام في سورة المؤمنون آية14 فكسونا العظام لحما...

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على