الأحد 5 من ربيع الثاني 1438 هــ  4 ديسمبر 2016 | السنة 26 العدد 9352    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: أحمد السيد النجار
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
السفير جمال البيومي أمين عام اتحاد المستثمرين العرب‏:‏
الحكومة بطيئة‏..‏ ولكنني لست مع التغيير المتكرر
أجري الحوار‏:‏ مصطفي خالد .. تصوير‏:‏ طارق حسين
4 ديسمبر 2016
أكد السفير جمال البيومي أمين عام اتحاد المستثمرين العرب أن اقتصاد مصر قوي ويحتل المرتبة االثانية في العالم العربي بعد السعودية‏,‏ وماحدث لنا خلال السنوات الماضية ما هو إلا نزلة برد‏.‏

ولفت إلي أن حجم استثماراتنا الآن في حدود مليار دولار, وهو أقل بكثير من الإمكانيات, وأن دور الجيش لا يزيد علي2% من اقتصاد مصر, وليس صحيحا مايقال إنه60%.
وحول سياسات صندوق النقد الدولي أشار إلي أن البلاد تنفذ الإجراءات الإصلاحية المطلوبة وتحصل علي12 مليار دولار و9 مليارات من الخارج فيكون الإجمالي21 مليارا..
وأضاف: بحزمة الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي نكون قد بدأنا نفقا لعبور الأزمة, وأتصور خلال أسابيع أو شهور قليلة أن نري بصيص نور لنهاية هذا النفق.
وكشف البيومي في حوار مع الأهرام المسائي أن أداء الحكومة سليم ولكن بطيء, وأن الدولة أضاعت22 مليار دولار لتثبيت سعر الجنيه ولم يثبت, وطرح أفكارا جديدة في هذه التفاصيل:

> صف لي حالة مصر الآن؟
>> عندنا ثاني اقتصاد في العالم العربي بعد السعودية, ونتميز عن أي دولة عربية بترولية بأن اقتصادنا متنوع, لا يعتمد علي خام واحد مثل البترول, ولدينا18% زراعة, و23% صناعة, و47% خدمات, والباقي تجارة.

> أين المشكلة؟
>> المشكلة إننا أصبنا بنزلة برد, فاقتصادنا حتي2011 كان في حالة جيدة, عيبه الوحيد أنه كان حقق نموا, ولم يحقق عدالة, ونمو بدون عدالة ظلم للطبقات الفقيرة, ولما اندلعت الثورة فهمنا العدالة خطأ, بعمل إضرابات ومطالبات بزيادة الأجور, فتم تحديد الحد الأدني1200 جنيه, ولما سألت وزير المالية الدكتور أحمد جلال, كم يكلفك الحد الأدني للأجور حتي نبدأ بـ1200 جنيه؟ قال19 مليار جنيه, وعندما نتدرج إلي أعلي لاستيعاب الدرجات العلي فيكلفنا89 مليار جنيه, وأنا لست ضد زيادة الأجور, لكن لا بد أن يقابلها عمل.

> ما الخلل الذي حدث؟
>> الخلل حدث في المؤشرات الاقتصادية, عجز في الموازنة, وخلل في سعر الصرف.

> فما معايير أو مؤشرات تقدم الاقتصاد؟
>> تصدير, استثمار, خلق فرص عمل, ثلاثة مؤشرات حقيقية علي قوة الاقتصاد, ولا علاقة له بالدولار, حيث أن التصدير يعني منافسة الآخرين واحتلال مكانة في السوق.

> الكثير يحكم بأن قوة اقتصاد الدولة من قوة عملتها, فماذا تري؟
>> هذا حكم ظالم, ألم تسمع عن الروبل الروسي, ماذا حدث له, كان الدولار بـ2,1 روبل, وبعدها سنوات معدودة وجدناه بـ36 روبل, ثم قفز إلي64 روبل عندما أنتجت أمريكا البترول الضخري لإحراج الروس لإركاعهم, والآن وصل الدولار إلي84 روبل, هل يعني ذلك أن اقتصاد روسيا ليس قويا؟ ولانذهب بعيدا, الدولار كان في لبنان عام1970 بـ5,2 ليرة, والآن وصل إلي1800 ليرة.

> إذا كان اقتصادنا بهذه الحالة المتفائلة, فما سبب تعويم الجنيه؟
>> لأننا أضعنا22 مليار دولار المخزون الاستراتيجي- لتثبيت سعر الجنيه ولم يثبت, وقد فشلت هذه السياسة, لأننا راهنا علي عكس التيار, وكان الحل تعويم الجنيه, ولو أحسنا قيادة هذه السياسة الجديدة فحتما سيرجع سعر الدولار إلي11 جنيها بدلا من السعر الحالي.

> ما السعر العادل للدولار؟
>> السعر الحالي غير عادل, وهناك من يضارب علي الدولار, وآخرون في احتياج للاستيراد, وضغوط أخري ولما السوق يهدأ ويكون الاستيراد في المعدل الطبيعي, وغالبا سيعود الدولار إلي10 أو12 جنيها, وهذا هو السعر العادل بالحسابات, حيث أن الدولار أصبح مطلوبا للمضاربة والإدخار بدلا من الاستيراد, والإجراءات الأخيرة رفعت سعر الفائدة, فأصبح من المصلحة الإدخار بالجنيه وليس بالدولار.

> ومتي يستقر الدولار؟
>> خلال الفترة من6 أشهر إلي18 شهرا.

> ولكن هل من سبيل لتحقيق استقرار اقتصادي في الوقت الحالي؟
>> أكيد بدعم الفقير, ومراقبة الأسعار, وحل مشاكل المصانع المغلقة حتي تنتج وتصدر وتفتح اسواق, ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر.

> كيف تقرأ رحلات الرئيس عبدالفتاح السيسي الخارجية؟
>> الرئيس بمكانته يستطيع إنجاز وحل قضايا اقتصادية وغيرها في ربع ساعة ما يستعصي علي أي سفير إنجازه في ثلاث سنوات, لأن الرؤساء أصحاب قرار, وهذه ميزة لقاء الرؤساء والزيارات الخارجية.

> برأيك ضريبة القيمة المضافة جزء في علاج ذلك الخلل؟
>> ضريبة القيمة المضافة تحسن توزيع أعباء الضريبة علي كل الأطراف المنتجة ولاتجعل أحدا يزيد في السعر.

> تقييمك للأداء الاقتصادي للحكومة؟
>> الحكومة أداؤها سليم ولكن بطيء, وأخشي أن يكون البطء ناتجا عن انتظار تعليمات رئاسية.

> وما تقييمك لأداء المجموعة الاقتصادية الحالية؟
>> ليس لدينا مجموعة اقتصادية أو هي غير منتظمة, وأداؤها ضعيف.

> صادراتنا ماذا عنها؟
>> ميزان التجارة السلعية فيه عجز, وكنا وصلنا إلي31 مليار دولار صادرات و59 مليار دولار واردات, والأمر اختلف بعد الثورة, فزادت الصادرات وانخفضت الواردات, نتيجة تعثر الانتاج ومشاكل المستثمرين, وكانت فايزة أبو النجا قد أعلنت أن الاستثمار في مصر بالسالب, والآن الوضع بدأ يعتدل, أضف إلي ذلك أننا
نقع في خطأ أن عيننا علي ميزاننا التجاري, أي التبادل السلعي, ونحن لسنا دولة سلع, نحن أكبر انتاج لنا هوانتاج الخدمات, وليس السلع, فلدينا18% زراعة,24% صناعة, والباقي47% من الناتج القومي خدمات, وهي السياحة وقناة السويس وتحويلات المصريين بالخارج, ولدينا10 ملايين في الخارج.

>> ما السبيل لجذب الاستثمارات؟
>> شيئان, قانون يستجيب لطلبات الناس يكون متوافقا عليه عالميا, ونعطي الأرض للمستثمرين مجانا مثلما يحدث في كل الدول.

> برأيك ما مشاكل الاستثمار؟
>> القانون حتي الآن لم يعط حرية التصرف لفض المنازعات, وتوفير المناخ الجيد للاستثمار.

> هل أنت مع ترشيد أو وقف الاستيراد, وهل ذلك في مصلحة الاقتصاد؟
أنا ضد دعاوي ترشيد أو وقف الاستيراد,لأننا بالعين المجردة أننا لسنا دولة ذات رفاهية أو مسرفة,, وليس صحيحا أننا نستورد بـ200 مليون دولار جمبري, أو بـ100 مليون جنيه تفاح, ولا بـ100 ألف دولار أكل للقطط والكلاب, أو تقول نغلق نصف السفارات, فنحن كل إنفاقنا الخارجي مليار دولار, بينما البعثات تدر دخلا بحوالي مليار ونصف دولار من خلال التأشيرات وغيرها, فليس من المنطقي إغلاق البعثة التي تدخل إيرادا, ميزان التبادل في السلك الدبلوماسي يكسبنا مليارات الجنيهات.

> معايير اختيار الحكومة الجديدة فيما لو تم التغيير؟
>> أنا لاأؤيد التغيير المتكرر للحكومة, ظللت10 سنوات في وزارة التعاون الدولي وتغير علي7 وزراء, فهل هذا يصح؟ كيف تنتظر استقرار في المعاملات وأنت تغير وزير كل فترة قصيرة, وهناك وزير خارجية ظل17 يوما, بالعكس نترك الوزير الذي درس واقع الوزارة, مالم يكن ارتكب خطأ جسيما ونكمل سد الخانات.

> آراء تنادي بتخفيض عدد الوزارات لتوفير النفقات, فما رأيك؟
>> أكذوبة, فحينما ألغينا وزير الإعلام نكون أغلقنا وزارة الإعلام, الموظفين موجودون, وكذلك وزارة الهجرة نفس الشيء.

> وماذا لو تم دمج عدد من الوزارات؟
>> ليس في كل الوزارات, مثلا في التعليم, أري أربع وزارات تصب في مجال واحد, تربية وتعليم, وتعليم عالي, وبحث علمي, وتعليم فني, ما فائدتها؟ وكذلك هيئة الاستثمار ووزارة الاستثمار, مامعني أن يوجد متحدث رسمي للخارجية, ويوجد مدير إدارة الصحافة, فهو المتحدث الرسمي طبقا لقانون وزارة الخارجية.

> برأيك هلي تري أن مصر جاذبة للاستثمار؟
>> مصر من أكبر الدول جذبا للاستثمار وفقا لتصنيف هيئة الاستثمار العربية, حيث أن الاستثمار في الخليج هو بترول, والاستثمار الحقيقي مصانع, وهو موجود, ولكن لابد من سرعة فض المنازعات.

> ماحجم استثماراتنا الآن؟
>> كنا ندور حول12 مليار دولار في السنة استثمارات وافدة, ونزلت بالسالب, والآن في حدود مليار, وهو أقل بكثير من الإمكانيات.

> ما السبب؟
>> إيداع المسئولين في السجن في قضايا تثبت براءتهم منها بعدما يخسرون كل شيء, ومرتبط بذلك حل المنازعات الاقتصادية, وكذلك الدولار أوجد مشكلة وعدم استقرار سعر الصرف أحد المعوقات الكثيفة.

> وماتقييمك لحزمة الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي؟
>> بدأنا نفق لعبور الأزمة, وأتصور خلال أسابيع أو شهور قليلة نري بصيص نور لنهاية هذا النفق.

> تري مالحل لمشاكلنا الاقتصادية؟
>> لابد من حوار مجتمعي للاتفاق علي أمور, أهمها: كيف تسير عجلة الاقتصاد, سنعطي الأرض مجانا أم مزاد علني, تريد للدولة دور أم لا, كيفية وضع العمالة, وذلك حتي يقف الجميع علي أرض واحدة للانطلاق, أضف إلي ذلك ضرورة تغيير ثقافة العمل وراء مكتب, وترشيد الاستهلاك وليس ترشيد الإيرادات.

> ماتقييمك لدور الجيش في الاقتصاد حاليا؟
>> الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد أن دور الجيش لايزيد علي2% من اقتصاد مصر, وليس صحيحا مايقال أنه60%, وأقول إن الفكرة بدأت من رغبة طيبة سياسة تتبعها كل الجيوش في العالم, حيث توجد أعمال مدنية داخل الجيش, وفي حالة الأزمات للدولة بدأ الجيش ينتج غذاءه, ومعلوم أن الجيوش المعطلة فقط للأعمال العسكرية تكلفتها عالية جدا, وفي الوقت نفسه لديه مهندسون لعمل الطرق فما المانع, وغيرها في الجوانب الأخري, ويمكن أن يسد الثغرات التي لايستطيع عليها المجتمع المدني, وهو في معظم العمليات التي يقوم بها في الخدمة المدنية دوره يكون مديرا, بينما شركات المقاولون العرب وغيرها هي التي تعمل.

> هناك اتهام بأن الجيش مسيطر علي الأعمال ألا تري ذلك؟
>> يحتمل أن تكون الشركات معطلة لعدم وجود شغل أصلا, لأننا نعاني من تراخ في الانتاج, ولكن لو العجلة دارت سيتاح شغل لكل الناس.

> نريد حلا لتعافي الاقتصاد؟
>> لايوجد حل سحري مع نفسه, لابد من توجيه الاستثمار علي المشروعات كثيفة رأس المال والعمالة معا, فنحن حاليا أقل من15% من الناتج القومي, كيف نستثمر بدون محطة الكهرباء التي تنشأ حاليا في أسوان, كيف أستثمر وليس عندي بنية أساسية, مشروع قناة السويس, قائم علي توفير خدمات لوجيستية وأرضي ومخازن, وهذا مكلف بالطبع.

> آراء تعارض تلك المشروعات القومية الكبري التي تنشأ حاليا فماذا تقول؟
>> نظرتهم قصيرة تحت أقدامهم, لو ماكنا بنينا السد العالي, ماذا كنا فاعلين الآن في ظل بناء سد النهضة؟ رغم معارضات اقتصاديين كبار آنذاك.

> مازالت المخاوف من سياسات صندوق النقد الدولي في الاقتراض فماذا تري؟
>> ميزة الصندوق ثلاثة أمور: التزام, ومراقبة, ويعطي شهادة صلاحية, مما يجعل الإقبال علي الاستثمار عندنا يزيد, كما أننا ننفذ الإجراءات الإصلاحية المطلوبة ونأخذ12 مليار دولار و9 من الخارج فيكون الإجمالي21 مليار دولار, فهي سياسة إصلاح اقتصادي بضمان صندوق النقد الدولي, ونحن بمجرد موافقة الصندوق علي القرض ارتفع التصنيف الائتماني واصبح(B) بعد أن كان(c), وعلينا كسب ثقة الناس وإقناعهم بجدوي ماقمنا به من خطوات اقتصادية مهمة, وهذه مهمة كل واحد في الدولة.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على