الجمعة 20من ربيع الاول 1434 هـ   1 فبراير 2013 السنة 23 العدد 7950
   
  إسلامنا  
الموضوعات الاكثر قراءة


 
الاعتصام بحبل الله‏..‏ ضرورة
رجب أبو الدهب
 
1718
 
عدد القراءات
وكأن الأحداث الأخيرة التي تمر بها البلاد قد عادت بنا إلي نقطة الصفر‏,‏ وظهرت علي السطح من جديد بذور الفرقة والتباين والصراع السياسي الذي اتسعت شقته‏,‏

 وتجاوز حدود اختلاف الرأي‏..‏ لذا فقد بات الاجتماع والائتلاف مطلبا ضروريا وقد جاء شرعنا الحنيف ليؤكد أهمية نبذ الفرقة والانقسام‏.‏
وتتضح أهمية وحدة الصف والحاجة الماسة اليه‏,‏ فيما دعت اليه نصوص القرآن الكريم‏,‏ كما انه مما بعث الله الأنبياء به‏,‏ وجاءت به نصوص السنة النبوية‏.‏
الدكتور صلاح زيدان عميد كلية الشريعة والقانون سابقا يتحدث عن نصوص القرآن الكريم الداعية للتآلف وتوحيد الصف فيقول
جاء التأكيد في القرآن الكريم علي مراعاة هذا الأصل‏,‏ ومن ذلك‏:‏
قال ـ عز وجل‏:‏ـ‏(‏ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولاتموتن إلا وأنتم مسلمون‏.‏ واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم علي شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون‏.‏
‏(‏آل عمران‏:102‏ ـ‏103)‏
وقالـ عز وجل‏:(‏ ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولايزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين‏.‏
‏(‏ هود‏:118‏ ـ‏119)‏
ويضيف د‏.‏ زيدان قائلا ان وحدة الصف مما بعث الله به الانبياء‏,‏ فقد كان الأنبياء ـصلوات الله وسلامه عليهم ـ دعاة لوحدة الصف وجمع الكلمة‏,‏ قال الإمام البغوي‏:‏ بعث الله الأنبياء كلهم بإقامة الدين والألفة والجماعة وترك الفرقة والمخالفة
وقد اختلف الأنبياء من قبل في الرأي‏,‏ فاختلف موسي وهارون‏:‏ قال يا هارون مامنعك إذ رأيتهم ضلوا ألا تتبعن أفعصيت أمري قال يابنؤم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي‏)(‏طه‏:92‏ ـ‏94)‏ وبغض النظر عن الأصوب من الاجتهادين فالخلاف حصل وعذر كل منهما الآخر‏.‏
كما اختلف الخضر وموسي‏,‏ واختلف سليمان وداود‏:(‏ وداود وسليمان إذ يحكمان في الحرث رذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين‏)‏ الأنبياء‏:78‏ ـ‏79)‏ واختلفا ـ عليهما السلام ـ في شأن المرأتين اللتين اختصمتا في الابن واختلف آدم وموسي‏,‏ ولم يكن هذا الخلاف موجبا للفرقة والاختلاف‏.‏
واختلفت ملائكة الرحمة وملائكة العذاب في شأن قاتل المائة حين مات بين القريتين‏.‏
اما الدكتور أحمد عمر هاشم ـ رئيس جامعة الأزهر سابقا وعضو هيئة كبار العلماء فيتحدث عن تأكيد السنة النبوية علي النهي عن الفرقة فيقول لقد تكررت الوصية في السنة بالاعتناء بالاجتماع ووحدة الصف‏,‏ وتكرر النهي عن التفرق والاختلاف ومما ورد في ذلك‏:‏
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال‏:‏ قال رسول الله صلي الله عليه وسلم‏:‏ إن الله يرضي لكم ثلاثا‏,‏ ويكره لكم ثلاثا‏:‏ فيرضي لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا‏,‏ وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا‏.‏ ويكره لكم قيل وقال‏,‏ وكثرة السؤال‏,‏ وإضاعة المال
وعن الحارث الأشعري ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلي الله عليه وسلم قال‏:‏ إن الله أمر يحيي بن زكريا بخمس كلمات أن يعمل بها ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها‏..‏ الحديث وفيه‏:‏ قال النبي صلي الله عليه وسلم‏:‏ وأنا آمركم بخمس الله أمرني بهن‏:‏ السمع‏,‏ والطاعة‏,‏ والجهاد‏,‏ والهجرة‏,‏ والجماعة‏,‏ فإنه من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه‏,‏ إلا أن يرجع‏..‏
ويستطرد د‏.‏ عمر هاشم وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال‏:‏ خطبنا عمر بالجابية فقال يا أيها الناس‏!‏ إني قمت فيكم كمقام رسول الله صلي الله عليه وسلم فينا فقال‏:‏ أوصيكم بأصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم‏,‏ ثم يفشو الكذب حتي يحلف الرجل ولا يستحلف‏,‏ ويشهد الشاهد ولا يستشهد‏,‏ ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان‏,‏ عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة‏,‏ فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد‏,‏ من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة‏,‏ من سرته حسنته وساءته سيئته فذلكم المؤمن
وعن سلمان الفارسي ـ رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال‏:‏ البركة في ثلاثة‏:‏ في الجماعة‏,‏ والثريد‏,‏ السحور
ثم ينتقل د‏.‏ أحمد عمر هاشم ليتحدث عن واقع أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم في هذا لأمر فيقول‏:‏ لقد كان لأصحاب النبي صلي الله عليه وسلم اعتناء بالغ بهذا الأمر‏,‏ وكان الخلاف في الرأي يحصل بينهم‏,‏ ومع ذلك كانت النفوس صافية نقية‏.‏ ونقل الحافظ في الفتح عن القرطبي قوله‏:‏ من تأمل ما دار بين أبي بكر وعلي من المعاتبة ومن الاعتذار وما تضمن ذلك من الإنصاف عرف أن بعضهم كان يعترف بفضل الآخر‏,‏ وأن قلوبهم كانت متفقة علي الاحترام والمحبة‏.‏
 


رابط دائم :


 
إضافة تعليق
 
البيانات مطلوبة
     
اسمك

 

   

 

بريد الالكترونى  
 

 

عنوان التعليق  
 

 

تعليق

 

 

 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى
massai@ahram.org.eg