الخميس غــرة ذى الحجة 1435 هـ   25 سبتمبر 2014 السنة 24 العدد 8551
   
  محور ساخن  
الموضوعات الاكثر قراءة


 
رئيسان للجمهورية و‏3‏ رؤساء حكومات ضحية جرائم الاغتيال السياسي
 
1038
 
عدد القراءات
رئيسان للجمهورية و‏3‏ رؤساء حكومات ضحية جرائم الاغتيال السياسي
علي مدي‏67‏ عاما منذ استقلاله عام‏1943‏ شهد لبنان‏220‏ جريمة ومحاولة اغتيال تضمنت اغتيال‏14‏ صحفيا و‏81‏ من رجال الدين ورئيسين للجمهورية وثلاثة رؤساء حكومات و‏62‏ نائبا وسياسيا

ونحو عشرة دبلوماسيين وأكاديميين وصحفيين عرب وأجانب وعدد كبير من الضباط والقضاة وأقارب سياسيين وعائلاتهم‏.‏ كما استهدفت محاولات فاشلة اغتيال شخصيات من نفس الفئات‏.‏
وكان نسيبة المتنبي صاحب جريدة التلجراف أول صحفي يستهدف بالاغتيال عام‏1958‏ وآخرهم جبران تويني رئيس تحرير جريدة النهار عام‏2005‏ وبينهما اغتيل كل من كامل مروة‏1966‏ وغسان كنفاني‏1972‏ وكارل روبير نيفر مراسل مجلة شتيرن الألمانية وعادل وصفي نائب رئيس تحرير مجلة فلسطين‏1979‏ وسليم اللوزي صاحب مجلة الحوادث ورياض طه نقيب الصحافة ويحيي الحزوري الصحفي بجريدة اللواء‏1980‏ وسمير الشيخ رئيس تحرير الفهرست وزوجته وولديهما‏1985‏ والصحفي حسن فخر‏1986‏ وحسين مرورة وحسن بزون‏1987‏ وسمير قصير‏.2005‏
وبين الأب حبيب خشفة‏1994‏ والشيخ نزار الحلبي‏1995‏ تم اغتيال رجال دين هم‏:‏ الأب بولس مسعد‏1963‏ والآن الياس جرفاينون‏1976‏ والشيخ حسن الشيرازي والسيد علي بدر الدين‏1980‏ والأب ألبير بدخش والشيخ أحمد عساف‏1981‏ والاب فيليب أبوسليمان‏1982‏ والشيخ حليم تقي الدين‏1983‏ والشيخ راغب حرب‏1984‏ والأب بطرس أبي عقل والأب بولس الساحلاني‏1985‏ والشيخ صبحي الصالح‏1986‏ والأب اندريه ماس‏1987‏ والأب ألبرت خريش‏1988‏ ومفتي الجمهورية الشيخ حسن خالد وقتل معه‏72‏ شخصا‏1989‏ والأب سمعان الخوري‏.1992‏
وبين اغتيال رئيس الوزراء رياض الصلح واغتيال الوزير بيير الجميل الحفيد‏2006‏ شهد لبنان اغتيال‏54‏ شخصية سياسية هم‏:‏ محمود العبود نائب ووزير سابق‏1952‏ ونعيم مغبغب نائب الشوف‏1959‏ والبير الحاج نائب عكار‏1961‏ وعبدالله عسيران نجل رئيس مجلس النواب‏1971‏ ومعروف سعد نائب صيدا الذي شكل اغتياله علي يد الرقيب مارون داود شرارة انطلاق الحرب الأهلية‏1975‏ وفايز العمار محافظ الشمال‏1975‏ وليندا جنبلاط شقيقة الزعيم الدرزي كمال جنبلاط وخليل سالم مدير عام وزارة المالية‏1976‏ والزعيم كمال جنبلاط‏1977‏ وطوني فرنجية وزوجته وابنته‏(1978),‏ والرئيس بشير الجميل و‏32‏ شخصا‏(1982),‏ ومحمد سليم عميد الدفاع في الحزب القومي السوري‏(1982),‏ ورئيس الوزراء رشيد كرامي ومرافقوه في حادث تفجير طائرته‏(1987),‏ والرئيس رينيه معوض‏(1989),‏ وداني شمعون رئيس حزب الوطنيين الأحرار وزوجته وولداهما‏(1991),‏ والسيد عباس الموسوي أمين عام حزب الله وزوجته وابنه‏(1995),‏ وإيلي حبيقة الوزير السابق‏(2002),‏ ورفيق الحريري رئيس الوزراء الأسبق‏,‏ والنائب باسل فليجان و‏22‏ شخصية أخري‏,‏ وجورج حاوي الأمين العام للحزب الشيوعي‏(2005).‏
ووفقا لمؤسسة الدولية للمعلومات‏,‏ فإن قائمة اغتيال السياسيين تضم كلا من‏:‏ منير ضو‏,‏ وحسيب العبدالله‏(‏ سفير بوزارة الخارجية‏),‏ وموسي شعيب‏(‏ حزب البعث العراقي‏),‏ وعصمت مراد‏(‏ حركة التوحيد الإسلامي‏),‏ وحسن شيري‏(‏ حركة أمل‏),‏ وتحسين الأطرش‏(‏ البعث‏),‏ وبشير كيروز‏(‏ نائب سابق‏),‏ وخليل حاطوم‏(‏ الحزب الشيوعي‏),‏ ورفيق بشاشة‏(‏ التنظيم الشعبي الناصري‏),‏ وعلي سليمان‏(‏ مستشار بوزارة الخارجية‏),‏ وغيث خوري‏(‏ رئيس إقليم جبيل‏),‏ وسركيس أزنافوريان‏(‏ حزب الطاشناق الأرمني‏),‏ وخليل عكاوي‏(‏ اللقاء الإسلامي‏),‏ وخليل نعوس‏(‏ الحزب الشيوعي‏),‏ وزاقنين طاشجيان‏(‏ الطاشناق‏),‏ ومصطفي كردية‏(‏ الجماعة الإسلامية‏),‏ ونسيب الخطيب‏(‏ الحزب العربي الديمقراطي‏),‏ ومحمد شقير‏(‏ مستشار رئيس الجمهورية‏),‏ وعدنان قانصو‏(‏ الحزب السوري القومي الاجتماعي‏),‏ وحسن حمدان‏(‏ الشيوعي‏),‏ وحبيب كيروز وتوفيق الصفدي‏(‏ السوري‏),‏ وناظم القادري‏(‏ نائب سابق‏,‏ وإلياس الزايك‏(‏ حزب القوات‏),‏ وفؤاد مغنية‏(‏ حزب الله‏).‏ كما تضم قائمة الدبلوماسيين والأكاديميين العرب والأجانب الذين لقوا مصرعهم في حوادث اغتيال كل من‏:‏
غسان جديد‏(‏ عقيد سوري ـ‏1956),‏ وفرنسيس ميلوي‏(‏ السفير الأمريكي بلبنان ـ‏1976),‏ ولوي دولامار‏(‏ سفير فرنسا ـ‏1981),‏ ورابح خرواع‏(‏ الدبلوماسي الجزائري ـ‏1983),‏ ووليم باكلي‏(‏ الدبلوماسي الأمريكي ـ‏1985),‏ وعمران المعايطة‏(‏ الدبلوماسي الأردني ـ‏1993),‏ ورئيس الجامعة الأمريكية بلبنان مالكوم كير‏(1984).‏
وقد اغتالت إسرائيل القادة الفلسطينيين‏:‏ أبو يوسف النجار‏,‏ وكمال ناصر‏,‏ وكمال عدوان‏(1973),‏ وعلي حسن سلامة‏(1979).‏
ومن بين‏126‏ عملية اغتيال لم يتم تحديد الفاعل في‏12‏ عملية‏,‏ وحكم بالإعدام في ثلاث حالات‏,‏ بينما تم إلقاء القبض علي بعضهم وفر آخرون‏,‏ وسجن بعضهم‏,‏ وفر جزء منهم من السجن‏,‏ بينما لا يزال الباقي فارا من العدالة‏.‏ ومن بين‏126‏ عملية اغتيال وجهت أصابع الاتهام في أربع منها إلي سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية‏,‏ وهي العمليات التي استهدفت كلا من رئيس الوزراء رشيد كرامي‏,‏ ودودي شمعون رئيس حزب الوطنيين الأحرار وزوجته وولديهما‏,‏ وإلياس الزايك‏,‏ والأب سمعان بطرس خوري‏.‏ وفي حال واحدة تبين أن الاغتيال لم يكن سياسيا‏,‏ وهي حالة اغتيال الدبلوماسي الجزائري رابح خرواع‏,‏ حيث توصلت السلطات إلي الفاعلين‏,‏ ولأن الجريمة تمت بتحريض من زوجته‏.‏
كما يتضح من قائمة الاغتيالات في لبنان أن نحو‏13‏ منها فقط تمت قبل الحرب الأهلية‏(1975‏ ـ‏1990),‏ ونحو‏12‏ منها فقط تمت بعد اتفاق الطائف‏.‏
محاولات الاغتيال
أما محاولات الاغتيال‏(94‏ محاولة‏)‏ فقد استهدفت من الصحفيين كلا من‏:‏ طلال سليمان‏(‏ رئيس تحرير جريدة السفير ـ‏1984),‏ وحسن صبرا‏(‏ رئيس تحرير مجلة الشراع ـ‏1987),‏ ومي شدياق‏(2005),‏ ومن رجال الدين كلا من‏:‏ الشيخ عبدالحفيظ قاسم‏(1978),‏ وبطريرك الروم الكاثوليك مكسيموس الخامس‏,‏ والعلامة محمد حسين فضل الله‏(‏ ثلاث محاولات أعوام‏80,‏ و‏81‏ و‏1985),‏ والشيخ سليمان اليحفوفي‏,‏ والعلامة أحمد شوقي الأمين‏(1981),‏ والمفتي حسن خالد‏(1982),‏ والأب بولس نعمان‏(1983),‏ والشيخ هاشم منقارة‏(1985),‏ والشيخ علي ياسين‏,‏ والشيخ محمد مهدي شمس الدين‏(1987).‏
واستهدفت محاولات الاغتيال من السياسيين‏:‏ رئيس الجمهورية أمين الجميل‏(‏ ثلاث محاولات‏79‏ و‏80‏ و‏1985),‏ ورئيس مجلس الوزراء رشيد الصلح‏(1980),‏ وشفيق الوزان‏(1983),‏ وسليم الحص‏(1984),‏ ووزراء ونوابا وكبار مسئولين‏,‏ وضباطا وقيادات حزبية منهم الوزراء‏:‏ مالك سليم‏,‏ وفيكتور قصير‏,‏ وميشال المر‏,‏ وإلياس المر‏,‏ والنواب‏:‏ ريمون إدة‏,‏ وفؤاد لحود‏,‏ وكميل شمعون‏,‏ ورائف سمارة‏,‏ ونسيم مجدلاني‏,‏ وحسن الرفاعي‏,‏ ونزيه البرزي‏,‏ وعبدالله الراسي‏,‏ ونجاح واكيم‏,‏ ومروان حمادة‏,‏ ومن القيادات بيير الجميل‏,‏ ووليد جنبلاط‏.‏
ومن السفراء الأجانب الذين تعرضوا لمحاولات اغتيال سفيرا السعودية علي الشاعر‏,‏ والكويتي عبدالحميد البعيجان‏(1978),‏ وسفيرا يوغسلافيا نصرت سفيروفيتش‏,‏ والعراق عبدالمجيد حسن‏(1979),‏ وسفيرا الولايات المتحدة جون جونتراين‏,‏ وسويسرا مارسيل لوي‏(1980),‏ والسكرتير بالسفارة المصرية في بيروت حمدي سند لوزة‏(1984).‏
 


رابط دائم :


 
إضافة تعليق
 
البيانات مطلوبة
     
اسمك

 

   

 

بريد الالكترونى  
 

 

عنوان التعليق  
 

 

تعليق

 

 

 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى
massai@ahram.org.eg